العودة الى قصائد من كتاب "عب الدالية"


بلدي

محاصرة منذ سنينْ

حبّات التراب

تراقب المشهد الحزينْ

يفوحُ منها شذا الأجداد

وفي عروقي منها تسري الدماء

تنتظر سكّة المحراث

وتسأل؟

أين الأهل

أين الزّنود

أين الأكفّ والصّدر الحنونْ


بلدي!

يا رعشة سحريّة في جوانحي

وصورة موشّاة

في جبينِ الدّهر

فيكِ أذوب هوىً

أذوب جوىً

لك سأظلّ أعزف أغنيتي

إلى الأبدِ.

أنت كنعانية عربية

فلسطينية الروح

والجسدِ.


من خلف البحار جاءوا

مارسوا خرافتهم

لكنّكِ

في حدقاتِ أعيننا

فيكِ تاريخنا

فيكِ أحبابنا

وشراع العودة في الدّماء.









بمينا العين

يا وطني

هِيََّاتا سحماتا

أحمد

دوْرَة النّوْرج

ناشراً علمي

بنَفْسجَتي

لفّة الغار

قُبيل الجريمة

كان لنا بيت

زفّوني لها

عبّ الدالية

ولو شابَ الغراب

قِفلاً لن أعطيك

ولو كنتُ

بلدي

على أهداب القرون

على خيول الرّيح

يدقّون جدران الخزّان

وارتفع السّتار

ستبقى يا لبنان أغنية

ما أجملك!

سنبلة

أمسكتْ بالرّاية



® All Rights Reserved, ABNAA' SUHMATA Association
  Best experienced using MS Internet Explorer 6.0, Screen is optimised for viewing at 800 x 600