العودة الى قصائد من كتاب "عب الدالية"


ما أجملك!

لله ما أرْوعكْ

تضيء سماء بلادي

ما أبدعك،

وأنت تقبّل وجوه العذارى

تعمر بالدفء القلوب

تلمّ دموع الحزانى

تسكب سُلافة الحبّ

في الشرايين

لم تزلْ على العهدِ

تشدّ ضلوعك على جرح بلادي

وفي عينيْك اشتياقٌ

للعائدين


لله ما أروعكْ

ما أبدعك

تداعب ذؤابة التّاريخ

تحيّي.. "زهرة المدائن"

وترشّ ذوْباً من النّور

على رموش الغزالهْ


يا خدين الليل

يا ساهراً على أشجانه

على جبينك

كتبتَ

ستلتقي الجداولْ

ويلوح الفرحُ

في العيونِ

ويفوحُ العطرُ

من بين الجدائل.









بمينا العين

يا وطني

هِيََّاتا سحماتا

أحمد

دوْرَة النّوْرج

ناشراً علمي

بنَفْسجَتي

لفّة الغار

قُبيل الجريمة

كان لنا بيت

زفّوني لها

عبّ الدالية

ولو شابَ الغراب

قِفلاً لن أعطيك

ولو كنتُ

بلدي

على أهداب القرون

على خيول الرّيح

يدقّون جدران الخزّان

وارتفع السّتار

ستبقى يا لبنان أغنية

ما أجملك!

سنبلة

أمسكتْ بالرّاية



® All Rights Reserved, ABNAA' SUHMATA Association
  Best experienced using MS Internet Explorer 6.0, Screen is optimised for viewing at 800 x 600