العودة الى قصائد من كتاب "عب الدالية"


وارتفع السّتار..

وارتفعَ الستار

واستمرّ الأحمق

يذيع الأسطورة،

يتقيأ زيفاً،

يكتب على وجه الماء

يقيم في وجه الشمس جدار

يلوي شمالا

ويلوي يمينا

كالحيّة

يريد أن يرسم للدنيا المسار..



تعطّلتْ لغة التحدّي

وأصبح لنا ألف لسان

انكفأ البعض

وغاص في عفن الهزيمة

وهرول البعض الى نفق الجريمة

وأصاب البعض دوار..

لكن البعض

حجر الزاوية

يتحدّى

يقف كالطّود

في وجه التيّار



يا إخوتي،

شجر الزيتون

مشتاق

لمعانقة النّخيل

الفُرقةُ

سقتْنا الموت

وشعبي في المنافي،

يحتضن الأحزان

يعجن أرغفة الصّبْرِ

يمسّد شعر فلسطين

ويشمّ عبق كنعان.









بمينا العين

يا وطني

هِيََّاتا سحماتا

أحمد

دوْرَة النّوْرج

ناشراً علمي

بنَفْسجَتي

لفّة الغار

قُبيل الجريمة

كان لنا بيت

زفّوني لها

عبّ الدالية

ولو شابَ الغراب

قِفلاً لن أعطيك

ولو كنتُ

بلدي

على أهداب القرون

على خيول الرّيح

يدقّون جدران الخزّان

وارتفع السّتار

ستبقى يا لبنان أغنية

ما أجملك!

سنبلة

أمسكتْ بالرّاية



® All Rights Reserved, ABNAA' SUHMATA Association
  Best experienced using MS Internet Explorer 6.0, Screen is optimised for viewing at 800 x 600