العودة الى أخبار منوعة

الحزب الشيوعي المصري: معا سنغير معا سنتصدى للاستبداد والديكتاتورية وحكم الفرد


حيفا مكتب الاتحاد – استنكر الحزب الشيوعي المصري الخطوات التي أعلن عنها الرئيس محمد مرسي.

وقال في بيان: جاءت القرارات المفاجئة للدكتور محمد مرسى تحت مسمى الاعلان الدستور الجديد كالسم فى العسل حيث اختار الرئيس أن يضع مطالب اعادة المحاكمات وتعويضات الشهداء والمصابين واقالة النائب العام عبر تشريع جديد مع مواد تعصف باساس دولة القانون وحق الشعب فى التشريع والحكم، وأن ينصب نفسه ديكتاتورا حاكما لا يسائله أحد ولا يراجعه أحد وتحوله من رئيس منتخب الى حاكم باسم الله لا ترد له كلمة ولايصد له قرار حيث اعتبر أن كل قراراته وكل ما يصدر عنه انما هى فرمانات نهائية وقرارات نافذة بذاتها وغير قابلة للطعن عليها بأي طريق، ولايجوز التعرض لقرارات الرئيس بوقف التنفيذ أو الإلغاء من قبل أي جهة قضائية. وهو ما يعنى عمليا الغاء القانون وكل صلاحيات الهيئة القضائية, وان يمثل الرئيس وجماعته القانون الوحيد .

واضاف: بحكم هذا الاعلان الاستبدادى أيضا تم تحصين مجلس المسوخ المسمى بمجلس الشورى واللجنة التأسيسية لكتابة الدستور وذلك تمهيدا لاصدار دستور رجعى معاد للحريات والديمقراطية والعدل الاجتماعى. بما يضمن السيطرة الكاملة لسلطة القمع والاستبداد والاستغلال مستخدمة سيف الشريعة , ولقد أكدت المادة الخامسة على ذلك صراحة حيث نصت على "لا يجوز لأي هيئة قضائية حل مجلس الشورى أو الجمعية التأسيسية". ووضعت المادة السادسة كل الصلاحيات المحصنة وغير القابلة للنقض فى يد الرئيس الذى أصبح من حقه "اتخاذ كافة الإجراءات والتدابير اللازمة لحماية البلاد وحماية أهداف الثورة". بما يفتح الباب لكل الاجراءات الاستثنائية بعيدا عن القضاء.

وأكد الحزب الشيوعى المصري انه اذ يعلن رفضه القاطع لهذا الاعلان الدستورى المشين والقرارات الملحقة به، يدعو كل القوى السياسة والشعب المصري الى التصدى لهذا الاعلان الدستورى الاستبدادى حتى الغائه وتحقيق مطالب الشعب فى العدالة الاجتماعية والحرية وبناء دولة القانون. والوقوف فى وجه هذه الممارسات الفاشية التى تهدد بأوخم العواقب وأسوأ النتائج، حيث ستزيد من تأجيج الصراع داخل الساحة السياسية بشكل لا يمكن ضمان نتائجه. وعلى من ادخل البلاد فى هذا النفق المظلم أن يتحمل مسؤلية الجرم الذى ارتكبه بينما الشعب وقواه الثورية سوف تبذل أقصى الجهود والتضحيات لمقاومة الفاشية والاستبداد والفساد.


23/11/2012





العودة الى أخبار منوعة




® All Rights Reserved, ABNAA' SUHMATA Association
  Best experienced using MS Internet Explorer 6.0, Screen is optimised for viewing at 800 x 600