العودة الى أخبار منوعة

آلاف الحناجر تهتف ضد ممارسات السلطة والشرطة الوحشية بحق أهلنا في بئر هدّاج


المظاهرة الحاشدة أمس: "بالروح بالدم نفديكي يا بير هداج" حيفا – مكتب الاتحاد – احتجاجا على ممارسات السلطة وشرطتها القمعية الوحشية في بير هدّاج، شارك الالاف امس في المظاهرة الحاشدة التي دعت إليها لجنة التوجيه العليا لعرب النقب أمام مجمع المكاتب الحكومية في مدينة بئر السبع.

وهتف المتظاهرون والمتظاهرات، وسط مشاركة نسائية بارزة وهامة، "بالروح بالدم نفديكي يا بير هداج"، "الشعب يريد إلغاء برافر". وكانت الشرطة قد أغلقت المنطقة المحاذية لمجمع المحاكم والدوائر الحكومية وسط تواجُد قوات كبيرة من الشرطة والوحدات الخاصة. وقد شهد النقب إضرابا شاملا كانت قد أعلنت عنه لجنة التوجيه حيث أغلقت المحال التجارية أبوابها وامتنع غالبية الأهالي عن إرسال أبنائهم إلى المدارس.

والقى عدد من الشخصيات القيادية كلمات حيوا فيها نضال اهالي بئر هداج واكدوا على حقهم بأرضهم اسوة بسائر اهلهم من الجماهير العربية. وقال سلمان أبو حميد رئيس اللجنة المحلية في قرية بير هداج في كلمة أمام المتظاهرين: "تحية لكم على هذه الوقفة الشجاعة، نحن واقفون هنا تنديدا بالباطل ومناصرين للحق، هم يريدون إذلالنا ونحن لا سبيل لنا إلا بمواجهتهم، ان ممارساتهم ضدنا تأتي في خضم مشروعهم للتأثير علينا وإجبارنا على التنازل عن الاتفاق بيننا، لقد أطلقوا باتجاهنا الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت وغيرها من الأسلحة، وذلك لإلصاق بعض أوامر الهدم، ونحن نقول لهم كفى استهتارا بنا وبحقوقنا، لن نسمح بمواصلة ظلمكم لنا، وما نحن بحاجة إليه اليوم هو مواصلة الالتفاف الجماهيري حولنا وحول قضية القرى غير المعترف بها".

*جرايسي: مع أهلنا في بير هداج*

وقال رئيس اللجنة القطرية للسلطات المحلية العربية رامز جرايسي في كلمته: جئنا من الجليل والمثلث لمناصرة أهلنا في بير هداج، إنهم يمارسون ضدنا أبشع صور الظلم ونحن سكان هذه الأرض الأصليين ويحرموننا من الحق في أرضنا التي ورثناها عن آبائنا وأجدادنا، بينما يقيمون المزارع الفردية لليهود ويمنحونهم كافة التسهيلات لذلك.



سويد: يجب تعميم مأثرة بئر هداج

وقال النائب حنا سويد في خطابه أمام الجماهير المحتشدة وسط بئر السبع ان التصدي لقوات الشرطة هو مأثرة فلسطينية جديدة، خطها أبناء بير هداج، تمامًا كما فعل أخوتهم قبل اشهر قليلة في قرية بئر المكسور، وتحدوا وتصدوا لقوات الهدم، ليدرك من يرسل هذه القوات ان هدم البيوت العربية اينما كانت ليس نزهة!

وقال سويد مخاطبًا شباب بئر هداج، انت منعتم الشرطة من الدخول كليًا للقرية ووضعتم هدفًا جديدًا للتحدي، وهذا سيعلم ابناء كل القرى درسًا جديدًا من دروس النضال والتصدي، لمنع دخول هذه القوات مطلقًا الى قرانا العربية، لتصبح حرامًا على قوات الهدم العنصرية وقوات الشرطة التي تأتي للهدم، ولن نسمح بأي شكل من الأشكال ان تكون بلداتنا العربية مرتعًا لهذه القوات التي تأتي لهدم بيوتنا. وأضاف: بهذه السواعد وهذه الهامات المرفوعة التي تقف أمامي لا يمكنني الا ان اقول، الويل لهذه السلطة الغاشمة مع من تواجه، انتم اقوى من هذه السلطة ومن مخططات اقتلاعها، ونحن جميعًا أقوى من هذه السلطة، سنقارع ونقاوم ونتحدى هذه السلطة.

وقال سويد، أبناء شعبنا اينما كانوا سيقاومون هذه الحملات الصهيونية، والخيمة التي كانت تعتبر رمز التنقل اصبحت اليوم رمزًا للثبات والوجود والتحدي والتصدي، وهي اقوى من كل مخططات الاقتلاع التي يعدونها ويعملون على تنفيذها كل مرة بتسمية جديدة. وأكد: ربما يحاولون الاستمرار بمشاريع الهدم والاقتلاع، لذلك احذر من تنفيذ مخطط برافر بشكل زاحف، ومن خلال مخططات متنوعة. فواصلوا صمودكم، ونحن معكم ومنكم وفيكم ومن خلالكم نصمد ونقارع، لنؤكد انه من الأسهل لهذه الحكومة ان تقتلع كل ذرات الرمل من النقب من ان تقتلعكم من النقب او تقتلع شعبنا من ارضه ووطنه.

جمعية حقوق المواطن:

الشرطة تعترف بإطلاق النار الحية في المواجهة مع أهالي بير هداج

حيفا – مكتب الاتحاد – أكدت جمعية حقوق المواطن رواية أهالي قرية بئر هداج بأن الشرطة أطلقت عليهم النيران الحية دون أي إنذار مسبق، خلال المواجهات بين السكان والشرطة عندما قامت الأخيرة بمرافقة مراقبي وزارة الداخلية لتسليم أربعة أوامر هدم لمباني في القرية.

ويؤكد الأهالي على استخدام الشرطة، عشرات قنابل الغاز والقنابل الصوتية والرصاص المطاطي. في البداية أنكرت الشرطة استخدام النيران الحية، إلا انه خلال جلسة تمديد الاعتقالات في محكمة الصلح في بئر السبع، اعترف ممثل الشرطة بأنه تم "إطلاق نار حية في الهواء". ولكن وجدت آثار لإطلاق النار على سيارة في المكان.

المحامية طال حسين، مديرة قسم توجهات الجمهور في جمعية حقوق المواطن، توجهت امس الاول برسالة إلى القائد العام للشرطة، مطالبةً إياه بالتحقيق في الحادثة. وأكدت انه: "حتى عند إثارة الشغب يتعين على الشرطة استخدام وسائل ملائمة، والتأكيد عليها والامتناع قدر المستطاع عن استخدام القوة التي من الممكن أن تتسبب بالقتل. هذه ليست المرة الأولى التي تقوم خلالها الشرطة بمعالجة حالات الإخلال بالنظام، مما يثير الشك بان الدافع لاستخدام العنف هو هوية السكان، الأمر الذي ينذر بعدم الاستفادة والتعلم من تجربة أحداث أكتوبر 2000".

هذا ويُستدل من خلال الفحص الأولي الذي قامت به جمعية حقوق المواطن أن عشرات من أفراد الشرطة الذين تواجدوا في المكان مع مراقبي وزارة الداخلية، تصرفوا على نحو مستفز واستخدموا وسائل غير ملائمة لقمع معارضة السكان، قاموا باجراء اعتقالات تعسفية، ومعظمهم غطوا وجوههم ولم يحملوا بطاقات تعريف.

وفي السياق ذاته توجه المحامي عوني بنا، مدير قسم حقوق الأقلية العربية في جمعية حقوق المواطن أمس برسالة إلى رئيس اللجنة المحلية للتخطيط والبناء في مجلس إقليمي أبو بسمة، بخصوص سياسة تطبيق قوانين التخطيط في قرى مجلس أبو بسمة. حيث طالب بالتوقف فورا عن إصدار وتنفيذ أوامر الهدم في قرية بير هداج وفي قرى المجلس الإقليمي عامةً، وذلك حتى تنتهي اللجنة من عملية تخطيط البلدات وتوضيح الصورة التخطيطية لبلدات المجلس الإقليمي.

وقال المحامي بنا: "إن تطبيق قوانين التخطيط في الوضع الحالي، هي ممارسة ظالمة وغير مجدية ولا تتلاءم مع التزامات المجلس للعمل على إيجاد حلول تخطيطية لبلدات المجلس الإقليمي. الواقع التخطيطي والقانوني في بير هداج يلزم بوضع أولويات للعمل وتطبيق القانون فقط في المناطق التي يمكن البناء فيها وتخطيطها في المستقبل وذلك من خلال إشراك السكان في عملية التخطيط. كان من الأحرى بالمجلس استثمار موارده في إتمام عملية التخطيط وحل مشاكل السكن للسكان في بير هداج".

19/10/2012





العودة الى أخبار منوعة




® All Rights Reserved, ABNAA' SUHMATA Association
  Best experienced using MS Internet Explorer 6.0, Screen is optimised for viewing at 800 x 600