العودة الى أخبار منوعة

إدارة سجن"جلبوع" تضيق الخناق على زيارات المحامين


*حيفا - مكتب "الاتحاد"- صرح مدير الوحدة القانونية في نادي الأسير، المحامي جواد بولس، بأن إدارة سجن "جلبوع" تتعمد في الآونة الأخيرة تضييق الخناق على الأسرى وإتباع إجراءات مذلة ومهينة بحق المحامين الذي يقومون بزيارة الأسرى الأمنيين في السجن.

جاء تصريح المحامي بولس عقب زيارة قام بها للسجن وصفها بالصعبة للغاية وأنها تمت في ظروف لا إنسانية حيث استطاع زيارة أول أسير بعد ساعتين من الموعد المحدد للزيارة في غرفة مغلقة بقفل ولا يمكن للمحامي أن يتواصل مع أي أحد، بل يتعمدون في التأخير حتى أن المحامي يمنع من استخدام الحمامات في السجن بل يضطر لمغادرة السجن إذا أراد أن يستخدمه ومن ثم يعود للزيارة ناهيك عن إجراءات التفتيش التي تجري له عند لقاء زيارة كل أسير".

وأوضح بولس أن مشادة جرت بينه وبين السجانين حتى أضطر ذلك لتدخل الضباط ومدير السجن الذي بدأ في تبرير الإجراءات التي تتخذها إدارة السجن بذريعة أن بعض المحامين يستغلون الظروف لتمرير الهواتف للأسرى الأمر الذي نفاه المحامي بولس.

وفي هذا الصدد قال بولس "ما هذا الموقف إلا ذريعة ومحاولة بائسة لتبرير إجراءات القمعية التي تتبعها إدارة السجن وهي اهانة لكرامة المحامي"، معتبرا أن كرامة المحامي من كرامة الأسرى ولا يمكن قبول تلك الإجراءات التي تهدف إلى الإذلال وتأخير الزيارة وعرقلتها.

وبين بولس أنه استطاع زيارة ثلاثة أسرى من أصل خمسة نتيجة للتأخير والمماطلة الغير مبررة ، وأنه قدم شكوى للنظر بما جرى على الرغم من بعض الوعود التي قدمها مدير السجن !.

ولفت بولس أن كل هذا يجري على الرغم من التنسيق المسبق مع إدارة السجن للزيارة وأن أسماء الأسرى تكون لديهم قبل عدة أيام ، لافتا إلى أن هذه الإجراءات لا يمكن قبولها، وفي هذا الصدد سيقوم الأسرى في "جلبوع" بتقديم شكوى من طرفهم للإدارة والاحتجاج على ما يجري بحق المحامين .


9/10/2012





العودة الى أخبار منوعة




® All Rights Reserved, ABNAA' SUHMATA Association
  Best experienced using MS Internet Explorer 6.0, Screen is optimised for viewing at 800 x 600