العودة الى أخبار منوعة

متطرفون يهود يحرقون مسجدا في قرية فلسطينية بالجليل الاعلى - زهير اندراوس


الناصرة ـ 'القدس العربي' كما كان متوقعا، فان الارهاب اليهودي، وصل مرة اخرى الى داخل ما يُسمى بالخط الاخضر، وبشكل لافت فقد تمت عملية اضرام النار في مسجد بقرية طوبا في الجليل الاعلى بالتزامن مع احياء فلسطينيي الداخل الذكرى الـ11 لهبة اكتوبر، التي استشهد خلالها 13 شابا عربيا بنيران قوات الامن الاسرائيلية.

وجاء ان مواجهات عنيفة اندلعت خلال يوم الاثنين، بين مواطنين غاضبين من قرية طوبا زنغرية في الحولة وقوات الشرطة الاسرائيلية، على خلفية احراق مسجد النور في طوبا فجر امس من قبل مستوطنين متطرفين. وقد علم ان قوات الشرطة التي اعلنت حالة الطوارئ في اعقاب الحادث في منطقة الشمال اصطدمت بمجموعات من الشبان الغاضبين الذين اغلقوا مدخل البلدة، وحاولوا الوصول الى مركز الشرطة في الجاعونة (روش بينا اليوم).

وعلم ان الشبان الملثمين رشقوا قوات الشرطة بالحجارة والزجاجات الفارغة. وفي السياق نفسه، فرضت القاضية ايلانيت امبار من محكمة الصلح في الناصرة، التعتيم الاعلامي على تفاصيل التحقيق بقضية احراق المسجد، وحسب بيان الشرطة فان القاضية وبحسب طلب طاقم التحقيق حظرت نشر تفاصيل التحقيق، ونشر تفاصيل تتعلق باعتقالات في حالة تنفيذها. وفيما لا يزال الغضب الشديد يسود البلدة، نظم اهالي القرية مظاهرة قبالة المجلس المحلي في القرية ضد الرئيس المعين فيها من قبل وزارة الداخلية.

وكان قد فوجئ المصلون في قرية طوبا فجر امس بالسنة النيران تأتي على مسجد القرية، الامر الذي اسفر عن اضرار جسيمة جدا في مبنى المسجد وممتلكاته، واعرب اهل القرية عن غضبهم واستنكارهم لهذه الفعلة، خصوصا ان اصابع الاتهام تشير الى مجموعات يهودية متطرفة، ذلك ان من اقدم على هذه العملية الارهابية كتب باللغة العبرية (تاغ محير) ومعناها بالعربية (جباية الثمن)، وهو المصطلح الذي يستعمله المستوطنون في الضفة الغربية المحتلة بعد تنفيذهم اعمالا ارهابية ضد الفلسطينيين. وقال امام المسجد الشيخ فؤاد شحادة الزنغرية: في الثانية والنصف فجرا، شعر الاخوة بان الدخان ينتشر في القرية، وعندما حضرنا رأينا المسجد محروقا عن بكرة ابيه والنيران مشتعلة بداخله، حيث حرقت المصاحف والكتب وجميع محتوياته.

واضاف الاوضاع في القرية متوترة جدا، ويوجد الان الاهالي امام المسجد، حيث اعلنوا عن مظاهرة داخل البلد بعد صلاة الظهر اضافة الى تعطيل المدارس. وتابع ان الشعارات العبرية والعنصرية التي كتبت على المسجد تشير الى من يقف وراء هذه الجريمة. من جهته قال الشيخ كمال خطيب، نائب رئيس الحركة الاسلامية في الداخل الفلسطيني، انه لا يمكن فصل حرق مسجد طوبا عن حرق مسجد ابطن قبل سنوات، وعن وضع القنبلة في مسجد الحاج عبد الله في حي الحليصة في حيفا، وعن محاولة حرق مسجد حسن بيك في يافا والقاء رأس خنزير عليه، وحرق مسجد البحر في مدينة طبريا.

وعزا الشيخ خطيب هذا العمل الاجرامي الى البيئة العنصرية التي توفر الفرص والظروف لهؤلاء المجرمين. من ناحيته قال النائب مسعود غنايم من القائمة الموحدة ان الجريمة دليل على تزايد المناخ العنصري درجات اخرى خطيرة. وحمل الحكومة الاسرائيلية المسؤولية بسبب سن القوانين العنصرية والتصريحات العنصرية من قبل المسؤولين.

واضاف ان الجماهير العربية ستقف بالمرصاد بدليل ان اهالي طوبا الذين لم يخرجوا من قبل في مظاهرة خرجوا اليوم للتظاهر والاحتجاج. وقال النائب حنا سويد، رئيس كتلة الجبهة البرلمانية ان حرق المسجد يعتبر مسا خطيرا لا يمكن التغاضي عنه، ولا يمكن السكوت الا بعد محاكمة الجناة العنصريين، وهذا الامر يجب ان تدركه الحكومة ووزرائها كافة، الذين سمعوا منا الكثير بعد مسلسلات الفاشية المتواصلة التي قادتها جوقات العنصريين المختلفة، ومطالباتنا الحثيثة بلجمهم ومحاكمتهم. المسؤولية الاولى تقع على الحكومة اليمينية التي تتقاعس باستمرار عن فرض سلطة القانون ضد مروجي العنصرية، كما استنكر النائب احمد الطيبي، رئيس الحركة العربية للتغيير، العملية الارهابية وقال: من لم يوقف النمو السرطاني في الضفة الغربية المحتلة عليه الا يتفاجأ من انتشار الورم السرطاني داخل الخط الاخضر، ان هذه المجموعة ليست ما يُعرف باسم 'تاج محير' وانما هي تنظيم ارهابي يهودي يتصرف على هواه وبلا رادع.

واصدرت لجنة المتابعة العليا لعرب الـ48 بيانا قالت فيه انها ترى هذا الحادث انعكاسا لنهج المؤسسة الاسرائيلية التي تغذي العنصرية في الشارع الاسرائيلي، بل تقوم هي نفسها بشرعنتها وتطبيقها وحث الناس عليها. هذا الاعتداء السافر على بيت من بيوت الله تعالى يأتي في ظل استفحال الفاشية ضد الجماهير العربية في هذه البلاد عامة، ومنها التحريض الذي شهدته مدينة صفد ضد الطلاب العرب الدارسين في كليتها وضد العرب عامة، واكدت ان هذا الانزلاق الخطير له مدلولات سلبية وستكون له انعكاسات سلبية تتحمل مسؤوليتها المؤسسة الاسرائيلية .



3/10/2011







العودة الى أخبار منوعة




® All Rights Reserved, ABNAA' SUHMATA Association
  Best experienced using MS Internet Explorer 6.0, Screen is optimised for viewing at 800 x 600