العودة الى أخبار منوعة

التوصل إلى صفقة ادعاء في ملف أمير مخول تم بموجبها تعديل لائحة الإتهام



حيفا – لمراسلنا - توصل طاقم الدفاع عن أمير مخول إلى صفقة إدعاء مع النيابة العامة، تم بموجبها تعديل لائحة الإتهام الأصلية بحيث تم اسقاط البند الاكثر خطورة من لائحة الاتهام والذي ينص على "مساعدة العدو إبان الحرب" ، وأكد محامو الدفاع ان أيا من التهم المنسوبة لامير، أو المعلومات التي يتهم أمير بنقلها الى طرف معاد للدولة وفق لائحة الاتهام المعدلة ، لا تشمل أية معلومة سرية ، وأن كل التهم المنسوبة اليه لا تشمل أية معلومات لا يعرفها القاصي والداني داخل اسرائيل وخارجها اذا كان معنيا، وبالرغم من ذلك يجري تعريف هذه التهم وفق القانون الجاف وإدراجها في باب التجسس. ويقدر المختصون أن الصيغة الاصلية للائحة الاتهام ضد مخول كان من الممكن في الظروف السياسية المأزومة والتدهور الفاشي السائد في اسرائيل، أن تقود الى فرض عقوبة أكبر بكثير من المدة التي جاءت عليها صفقة الادعاء ووافقت النيابة في إطارها على ان تراوح العقوبة بين 7-10 سنوات، الأمر الذي ستحدده المحكمة. وقد طرحت هذه الصفقة أمام المحكمة في جلستها أمس الأربعاء، وستستمع المحكمة الى ادعاءات الدفاع والنيابة حول قرار الحكم وتتخذ قرارها في هذا الملف في جلستها القادمة في 5 كانون الاول 2010.

وكان قد تم التوصل إلى هذه الصفقة بعد مفاوضات طويلة بين طاقم الدفاع والنيابة العامة، أخذ خلالها طاقم الدفاع بعين الاعتبار طبيعة لائحة الاتهام الأصلية، الوضع القانوني والقضائي الإسرائيلي في القضايا الأمنية والأجواء السياسية المحمومة والعنصرية تجاه الجماهير العربية في إسرائيل وإمكانية العمل القضائي في هذه الظروف.

ويذكر أن عددا كبيرا من قيادة اللجنة الشعبية للدفاع عن أمير مخول والناشطين السياسيين والاصدقاء ، وكذلك ممثلتين عن السفارة الهولندية والاتحاد الاوروبي قد شاركوا في جلسة المحكمة للتعبير عن تضامنهم الكامل مع أمير ودعمهم له والشد على يديه في هذه اللحظة الهامة من محاكمته.

وصرح الدكتور حاتم كناعنة رئيس اللجنة الشعبية للدفاع عن أمير مخول أن خيار التوصل الى صفقة ادعاء كأقل الخيارات قسوة ، يعكس بحد ذاته واقعا مريرا تعيشه جماهيرنا العربية . وأضاف : إننا نعي طبيعة الاجواء المحمومة والعنصرية المنفلتة تجاه الجماهير العربية في هذه المرحلة وما تطرحه من تحدى أمام القضاء الاسرائيلي لمواجهة هذه الاجواء ومنعها من التأثير على أحكامه. وأكد د. كناعنة ان اللجنة الشعبية للدفاع عن أمير مخول هي لجنة للدفاع عن الطريق النضالي وهو ما يحملنا مسؤولية أكبر.

واعتبر عصام مخول ان تعديل لائحة الاتهام يؤكد ان هناك من حاول ان يحمل على هذا الملف ولاسباب سياسية أكثر مما يحمل. واكد أن الثمن الذي يدفعه أمير بعد تعديل لائحة الاتهام هو ثمن باهظ ، ولكننا نعرف أين نعيش وما هي الاجواء المسعورة التي تجري فيها هذه المحاكمة . واضاف مخول ان الامر الواضح هو القناعة العميقة لدى أمير مخول ولدى جماهيرنا العربية كلها أن نضالنا من أجل حقوقنا ومن أجل السلام العادل ومواجهة الحرب والعنصرية هو نضال سياسي، بالادوات الشعبية والسياسية وبالوسائل المشروعة. وهذه هي الرسالة الاساس التي نؤكدها ردا على كل المحرضين .


عن موقع الجبهة
28/10/2010



العودة الى أخبار منوعة




® All Rights Reserved, ABNAA' SUHMATA Association
  Best experienced using MS Internet Explorer 6.0, Screen is optimised for viewing at 800 x 600