العودة الى أخبار منوعة

كفر كنا: الالاف في المسيرة المركزية لإحياء الذكرى العاشرة لهبة القدس والأقصى


انطلقت في الساعة الثالثة والنصف عصراً المسيرة المركزية لإحياء الذكرى العاشرة لهبة القدس والأقصى في قرية كفر كنا الجليلية بمشاركة الالاف من مختلف المناطق. وتقدمت المسيرة قيادات الأحزاب والحركا السياسية العربية.

وتأتي المظاهرة استجابة لدعوة لجنة المتابعة والأحزاب السياسية، فيما تشهد البلدات العربية في الداخل الفلسطيني اضرابا عاما وشاملا، وشاركت جماهير غفيرة صباح اليوم، الجمعة، في إحياء ذكرى شهداء القدس والأقصى، حيث قام أعداد كبيرة من الأهالي إلى جانب القيادات السياسية في الداخل بزيارة أضرحة الشهداء في المثلث والجليل لقراءة الفاتحة ووضع أكاليل الزهور على الاضرحة تكريما وتخليدا لذكراهم الخالدة.

وفي قرى شهداء البطوف سخنين عرابة وكفر مندا انطلقت صباح اليوم حشود كبيرة من الأهالي تتقدمها أعداد من الشخصيات الاجتماعية والدينية والقيادات السياسية ورؤساء السلطات المحلية وذوي الشهداء حيث توجهوا لأضرحة الشهداء رامز بشناق في كفر مندا، والشهيدين وليد أبو صالح وعماد غنايم في مدينة سخنين، والشهيدين أسيل عاصلة وعلاء نصار في عرابة البطوف، وفي الناصرة زيارة أضرحة الشهداء وسام يزبك وعمر عكاوي واياد لوابنة، والشهيد محمد خمايسة في كفر كنا، حيث ألقيت الكلمات وقرئت الفاتحة على أرواحهم الطاهرة، ووضعت أكاليل الزهور على الأضرحة تأكيدا على الوفاء للشهداء وعهدا بمتابعة وملاحقة المجرمين حتى ينالوا عقابهم.

وفي كفرمندا شارك رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في الداخل، السيد محمد زيدان، كما شارك نائب الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي مصطفى طه، وعضو المكتب السياسي للتجمع مراد حداد، في وضع أكاليل الزهور على ضريح الشهيد رامز بشناق، وقراءة الفاتحة على روحه.

وقال محمد زيدان: "نقرأ الفاتحة على روح الشهيد رامز وجميع شهداء شعبنا الفلسطيني والأمة العربية وجميع شهداء هبة القدس والأقصى في ذكراهم العاشرة".

وأضاف أن دم الشهداء لم يذهب هدرا وسوف نستمر في ملاحقة المجرمين القتلة حتى ينالوا جزائهم عما اقترفوه من جرائم بحق أبنائنا وأبناء شعبنا.

وتابع "لن تقوى أي جهة على ثني جماهيرنا عن درب النضال الوطني مهما بلغت الملاحقة".

وبعد أن وضع نائب آمين عام التجمع مصطفى طه ورئيس لجنة المتابعة محمد زيدان إكليل الزهور باسم المتابعة على ضريح الشهيد رامز بشناق أكد طه في معرض كلمته على صمود وثبات شعبنا على أرض وطنه بالقول: "في مثل هذا اليوم لابد لنا وأن نستذكر شهداءنا الأبرار مرتين، مرة لنقف صامتين خاشعين أمام شرف وعظمة الاستشهاد، ومرة أخرى لنقف واقفين ومنتصبين شموخا وتحديا بوجه من يريد لنا الموت".

وأضاف لكنها الحياة المعرفة "بال" التعريف بما فيها من كبرياء وانتماء وإباء ووفاء، وفاء للشعب والأمة والوطن ،إذ أنهم استشهدوا من اجل قضية وهذا هو الأهم لنحيى بعزة وكرامة على أرض وطننا".

وشارك حشد من أهالي جت في المثلث في الساعة الثامنة والنصف من صباح اليوم في زيارة ضريح الشهيد رامي غزة، في مقدمتهم عائلة الشهيد والنائب د. جمال زحالقة، الذي ألقى كلمة أكد فيها "أننا لن ننسى ولن نغفر، وسوف نستمر في ملاحقة المجرمين المسؤولين عن قتل أبنائنا في هبة القدس والأقصى في أكتوبر 2000".

وأضاف "نحن نفعل ذلك وفاء للشهداء، وحرصا على حياة أبنائنا لأننا نعرف أن كل جريمة بدون عقاب هي ضوء أخضر للجريمة التي تليها".

وقال "إننا نحيي اليوم ذكرى شهداء الانتفاضة الثانية الذين سقطوا دفاعا عن الحق الفلسطيني، ونشدد على التزامنا بالقضية التي سقط من أجلها الشهداء، وهي الحرية والعدالة لشعب فلسطين".

وبعد كلمة النائب زحالقة، قرأ الحضور الفاتحة على روح الشهيد.

وفي مدينة أم الفحم قام حشد كبير من الأهالي في مقدمتهم أهالي الشهداء، ورئيس بلدية أم الفحم الشيخ خالد حمدان والنائب د.جمال زحالقة، حيث وضعت أكاليل الزهور على النصب التذكارية الثلاثة في أم الفحم، وبعدها جرت زيارة ضريح الشهيد محمد جبارين في مقبرة أم الفحم، وتحدث رئيس البلدية الشيخ خالد حمدان، قائلا إن هبة القدس والأقصى أثبتت للقاصي والداني أن شعبنا مستعد لتقديم التضحيات من أجل القدس والأقصى.

وأضاف نحن فخورون بشهدائنا الذين ضحوا بأرواحهم من أجل قضية عادلة.

وفي كلمته أمام الضريح، قال النائب د.زحالقة "إننا نقطع على أنفسنا عهدا بأن نلاحق المجرمين حتى ينالوا عقابهم، ونؤكد أن شعبا قدم كل هذه التضحيات يستحق الحرية، ولن يتنازل عن حقوقه مهما كان الثمن، وهل هناك ثمن أكثر من أن يضحي الناس بأرواحهم".

وأضاف أنه في ذكرى هبة القدس والأقصى نؤكد أن القدس والأقصى أمانة في عنق الشعب الفلسطيني، وشعبنا لن يخون الأمانة.

بعد ذلك قام حشد من أهالي أم الفحم ومعاوية بزيارة النصب التذكاري وضريح الشهيد أحمد صيام في قرية معاوية.

وتحدث هناك كل من رئيس بلدية أم الفحم الشيخ خالد حمدان، والنائب د.جمال زحالقة. وقرأ الحضور الفاتحة على روح الشهيد.



عن عرب 48 ووتوفيق عبد الفتاح
1/10/2010



العودة الى أخبار منوعة


® All Rights Reserved, ABNAA' SUHMATA Association
  Best experienced using MS Internet Explorer 6.0, Screen is optimised for viewing at 800 x 600