العودة الى أخبار منوعة

العتبة.. نُزل ومقهى ثقافي لاحياء البلدة القديمة في الناصرة - ربيع عيد
عندما تتجول في البلدة القديمة في أي بلدة عربية تُبهر بهذا البيوت والمباني التي ما زالت شواهد على جذورنا في هذه البلاد ولم يأكلها بعد الوحش الاسمنتي في عصر الحداثة أو مشروعٌ تهويدي في عصر "الدولة اليهودية"، لكن السؤال هو هل نريد الحجر أم البشر؟، من يحافظ على المبنى إذا لم نحافظ على الإنسان ثقافةً أولا؟... العتبة نموذجا لإحياء البلدة القديمة في الناصرة



عند تجولك في البلدة القديمة في الناصرة ليلا تخالها وكأنها مدينة أشباح. فهي شبه خالية من المارة، لكن ليس هذا ما سوف يكون لو نجحت رسالة محل "العتبة" -نُزلٌ ومقهى ثقافي- في وسط البلدة، يهدف إلى إحياء البلدة القديمة، حيث يعمل القيمون على "العتبة" على اجتذاب الناس للبلدة القديمة من خلال المقهى والأمسيات الثقافية والفنية وخصوصا الجيل الشاب.



والأمر اللافت هو أن المبادرين لهذا المشروع هم مجموعة شباب "قلبهم على بلدهم" على حد قولهم، ففي حديث مع كريم حمد صاحب "العتبة" يقول "الناصرة تعني البلدة القديمة.. هنا الأساس والأصل، الحفاظ عليها هو واجبنا كأهل الناصرة، فلا يعقل أنه لدينا البلدة القديمة وبهذا الغنى من مبان وفن معماري.. أن تكون الفكرة السائدة عن البلدة القديمة أنها مكان للمخدرات والحشيش".

ويضيف حمد "الهدف الأساسي لنا هو تغيير هذه الصورة عن البلدة القديمة في الناصرة من خلال "العتبة" كمقهى ثقافي ينظم أمسيات فنية وثقافية وعرض أفلام واستقطابنا لجيل الشباب خاصة".

ويؤكد حمد أن "ما تشهده عكا وحيفا ويافا من تهويد ليس مستبعدا أن يصل البلدة القديمة في الناصرة، خصوصا أن هناك عدة مبان تم بيعها ليهود، لذلك هناك رسالة هامة من وراء هذا المشروع لأننا بدأنا نشعر بالخطر يتهددنا.. ودأبنا أيضا أن يكون زوار "العتبة" ليس فقط من الناصرة وإنما من المنطقة أيضا".

وحول نشاط العتبة حديث العهد يقول حمد "ما زلنا في البداية.. ما زال الإقبال ضعيفا نوعا ما كون "العتبة" مكان جديد وفكرته جديدة وفيها مجازفة.. لكننا نقوم بقدر الإمكان من أجل إنجاح المشروع.. يوجد في العتبة نٌزل يتسع ل 25 شخصا يرتاده سياح ومتطوعون أجانب، كما انه لدينا خدمة تقديم طعام ومشروبات، ونهتم كل أسبوع على إقامة فعالية في "العتبة" من خلال عرض أفلام أو عروض غنائية لفرق فنية محلية ملتزمة".

ويضيف حمد " كما تعلمون فإن "العتبة" هو بالأصل بيت عربي قديم تم استئجاره وترميمه، وما زال يحتاج إلى الترميم، لذلك تكاتف الجمهور معنا هو أمر مهم للمساهمة في الحفاظ على بلدتنا القديمة" ويختتم حمد بقوله "البلد القديمة لازم ترجع".



عن عرب 48
4/9/2010



العودة الى أخبار منوعة


® All Rights Reserved, ABNAA' SUHMATA Association
  Best experienced using MS Internet Explorer 6.0, Screen is optimised for viewing at 800 x 600