العودة الى أخبار منوعة

الكتل البرلمانية للعربية الموحدة والجبهة والتجمع: لن نسمح للعنصريين بالانفراد بأي من القيادات أو الأحزاب العربية


* لجنة الكنيست تقرر سلب حقوق للنائبة حنين زعبي *

حيفا – مكتب الاتحاد –في بيان موحّد يعبّر عن الموقف الواحد، أدانت الكتل البرلمانية لـ الموحدة والجبهة والتجمع قرار لجنة الكنيست بسلب حقوق عضو الكنيست حنين زعبي، مؤكدة بأن هذا القرار مناف للديمقراطية وينبع من دوافع الانتقام السياسي. وجاء في البيان الموحّد: لقد تحولت الجلسة إلى جلسة حقد عنصري وتحريض على النائبة زعبي وعلى كافة النواب العرب. لم تكن القضية في الجلسة هي الحقوق التي تقرر لجنة الكنيست سلبها فحسب، بل وبالأساس التحريض على عضو الكنيست زعبي بسبب مشاركتها في اسطول الحرية، وذلك في أجواء من التحريض الدموي التي تتعرض لها زعبي والتي وصلت إلى حد التهديد بالقتل. إننا نحمل أعضاء الكنيست، الذي يحرضون الجمهور الإسرائيلي للاعتداء على زعبي, مسؤولية هذا الانفلات وكل ما يمكن ان يترتب عليه .

وأكد: لن نسمح للسلطة ولن نسمح للعنصريين في الكنيست وخارجها بالانفراد بأي من القيادات أو الأحزاب العربية، وسنقف صفاً واحداً في التصدي للعنصرية والفاشية، التي تجتاح البلاد منذ فترة طويلة من خلال تشريعات ومحاكمات لقيادات عربية واعتاداءات تقوم عصابات فاشية والتي وصلت في الأسابيع الأخيرة إلى حضيض وإلى انفلات غير مسبوق.

وتابع: لقد قررت الكتل الثلاث مقاطعة جلسة الكنيست، وتبين من حيثيات ونتائج الجلسة أن هذا القرار كان صائباً، إذ ساهم في تنفيس الجوقة العنصرية وجعلها تصرخ وحدها. لقد تحولت جلسة لجنة الكنيست الى محاكمة ميدانية، لعب فيها اعضاء الكنيست العنصريون دور المتهم والقاضي ومنفذ الحكم. لقد كان وجه هذه اللجنة هو وجه كهانا، فالذي قدم اقتراح البحث هو ميخائيل بين آري، من جماعة كهانا، وهو الذي قاد الجلسة وسار وراءه أعضاء الكنيست من الأحزاب المركزية في اسرائيل.

وحذر البيان من أن المس بأي عضو كنيست عربي، بسبب نشاطه السياسي المشروع، هو مس بنا جميعا وبالاساس هو مسّ بجماهير شعبنا المصرة على البقاء والتطور في وطنها الذي لا وطن لها سواه رغم انف العنصريين سواء كانوا في السلطة او في الشارع.

ودعا كل العقلاء في المجتمع الاسرائيلي ان يرفعوا صوتهم ويتصدوا لهذا الانفلات الذي لن يتوقف عند العرب كما اثبتت التجربة المحلية والتاريخية.

وأكدت الكتل الثلاث: سنقف صفا واحدا ضد العنصرية، وضد الفاشية في الدفاع عن حقنا في العمل السياسي وحقنا في الدفاع عن حقوق شعبنا وجماهيرنا العربية وعملنا من المساواة الحقيقية والسلام العادل.

لجنة الكنيست تقرر سلب حقوق للنائبة حنين زعبي


حيفا – مكتب الاتحاد - وسط اجواء فاشية منفلتة قررت لجنة الكنيست حرمان عضو الكنيست حنين زعبي من عدد من حقوقها، وذلك على خلفية مشاركتها في سفن اسطول الحرية الذي تمت مهاجمته بدموية من قبل جيش الاحتلال الاسرائيلي الاسبوع الماضي.

وصوت لصالح القرار 7 من اعضاء كنيست في حين عارضه عضو واحد من ميرتس. ويحتاج هذا القرار مصادقة الهيئة العامة للكنيست.

وتشمل الحقوق التي يحاول نواب الفاشية مصادرتها الاولى عدم اعطائها جواز سفر دبلوماسي اسرائيلي حتى نهاية الفترة البرلمانية الحالية للكنيست الاسرائيلي، والثاني عدم مغادرتها اسرائيل، والثالث عدم مشاركة الكنيست الاسرائيلي باي مصاريف مالية في حال تقديمها للمحكمة في اي قضية.

وفي أعقاب الجلسة صرحت زعبي أن الجلسة تأتي في أجواء التحريض الدموي التي تدعو للاعتداء عليها. وقالت إن السطر الأخير هو أن أعضاء الكنيست يحرضون الجمهور الاسرائيلي على استعمال العنف ضدها. وأكدت أنه لا تراجُع عن المواقف مهما حرضوا ومهما هددوا.


12/6/2010



العودة الى أخبار منوعة


® All Rights Reserved, ABNAA' SUHMATA Association
  Best experienced using MS Internet Explorer 6.0, Screen is optimised for viewing at 800 x 600