العودة الى أخبار منوعة

"يوم نكبتنا هو يوم نكبتكم.."

الآلاف أحيوا ذكرى النكبة في مسكة، ومشاركة واسعة للقوى التقدمية اليهودية



* هذا ما أكدته عضوة لجنة مهجري مسكة فتحية عقفة أمس، وأضافت: لا يمكن لدولة أن تنجح وتبقى قائمة إذا أقيمت على حساب شعب آخر

* رئيس لجنة المتابعة محمد زيدان: نرفض القوانين العنصرية ونؤكد أننا لم نلتزم بها

* محمد هاني محاجنة من جمعية المهجرين: حق العودة حق مقدس لم ولن نتنازل عنه

* الناشطة التقدمية لير أورن: لن يكون سلام حقيقي في هذه البلاد والمنطقة دون اعتراف إسرائيل بالنكبة وبحق العودة

مسكة المهجّرة – لمراسلنا – شارك الآلاف أمس الاثنين في مسيرة العودة الثالثة عشر إلى قرية مسكة المهجّرة، بدعوة من جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين ولجنة المتابعة العليا للجماهير العربية.

انطلقت المسيرة من ساحة مسجد عثمان بن عفان في مدينة الطيرة، يتقدمها الأطفال حاملو أسماء القرى المهجرة والشعارات المؤكدة على حق العودة كحق مشروع وشرط أساسي لضمان الحل العادل.

وسار في قيادة المظاهرة رئيس لجنة المتابعة العليا محمد زيدان، ورئيس اللجنة القطرية للرؤساء رامز جرايسي، والنواب محمد بركة وحنا سويد وإبراهيم صرصور وجمال زحالقة ومسعود غنايم وطلب الصانع، والشيخ رائد صلاح، وغيرهم من قيادات الجماهير العربية. كما برزت المشاركة الشبابية الطاغية، إلى جانب مشاركة واسعة للنشطاء التقدميين اليهود الذين رفعوا هم أيضا صوتهم للاعتراف بحق العودة وتنفيذه.

واختتمت المسيرة على أرض مسكة، بمهرجان سياسي فني تولى عرافته رئيس جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين المحامي واكيم واكيم الذي حيى الحضور على المشاركة الواسعة وتوجه بالتحية والشكر إلى مختلف الأحزاب والحركات السياسية وجميع القوى على ما أبدته من تعاون لإنجاح المسيرة بأجواء وحدوية مسؤولة.

* نحن أصحاب حق وقضيتنا عادلة
وأكد رئيس لجنة المتابعة العليا محمد زيدان على حق الجماهير العربية في إحياء ذكرى النكبة رغما عن المخططات السلطوية والقوانين العنصرية. وأضاف أن إحياء جماهيرنا لذكرى النكبة لهو أمر طبيعي وشرعي، معتبرًا أن الحضور الجماهيري الكبير يؤكد قوة قضيتنا بأننا أصحاب حق وأن قضيتنا عادلة بالرغم من كل الوسائل والقوانين العنصرية التي تحاول المؤسسة الإسرائيلية من خلالها كسر إرادتنا وتهجرينا وإلغاء حقنا بالعودة إلى قرانا المهجرة".

وكرّر زيدان موقف لجنة المتابعة بأننا "لن نلتزم ونرفض كل القوانين العنصرية الظالمة التي تحاول المؤسسة الإسرائيلية فرضها علينا من خلال سياسة هدم البيوت وترحيلنا عن أراضينا".

* أثبتنا ولاءنا للأرض
وتحدث محمد هاني محاجنة باسم جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين قائلا إن الجماهير العربية قد أثبتت ولاءها ونصرتها للأرض التي تعتبر رمز هويتنا ووجودنا. وقال: "حق العودة حق مقدس لم ولن نتنازل عنه بالرغم من كل محاولات المؤسسة الإسرائيلية لطمس هويتنا من خلال إلغاء أسماء بلداتنا وتاريخنا الذي نعتز به في كل مكان وزمان.

إننا نناشد العالم العربي والإسلامي لنصرة قضيتنا لنعود سوية يوما من الأيام إلى أرض الآباء والأجداد ونقول للعالم أجمع أغيثوا فلسطين".

* لا سلام دون الاعتراف والعودة
وألقت الناشطة لير أورن كلمة باسم القوى التقدمية اليهودية، افتتحتها بتقديم الأسف باسم الشعب الإسرائيلي واليهودي في هذه الذكرى والتي تؤكد معاناة الشعب الفلسطيني، وشددت على أن إحياء ذكرى النكبة ليس شأنًا فلسطينيا فحسب، مطالبةً دولة إسرائيل بالاعتراف بمسؤوليتها عن النكبة وبإحقاق حق العودة. وأكدت أنه "بدون هذه الاعتراف لن يكون سلام حقيقي في هذه البلاد والمنطقة".

أما صدقي محمد علي والذي تحدث باسم اللجنة الوطنية العليا لإحياء النكبة في القدس قد حيى الوقفة الجماهيرية الأصيلة للجماهير العربية في وطنها من أجل نصرة قضية المهجرين وحق العودة. وأكد أن رمز القضية هي القدس الشريف مؤكدا بأن نصرة القدس عاصمة الدولة الفلسطينية هي أساس لحق العودة.

* العنصرية تزيدنًا تمسكًا
وكانت الكلمة الأخيرة للجنة مهجري مسكة التي قدمتها عضوة اللجنة فتحية عقفة، فحيت المشاركين وسردت قصة مسكة مؤكدة أن هذه قصة كل القرى الفلسطينية. وقالت: "نحن نقول للشعب اليهودي بأن يوم نكبتنا هو يوم نكبتكم، فلا يمكن لدولة أن تنجح وتبقى قائمة إذا أقيمت على حساب شعب آخر. فمهما حاولت دولة إسرائيل تذويب تاريخنا ومحو أسماء قرانا وتاريخنا من خلال قوانينهم العنصرية، نؤكد أن هذا سيزيد من تمسكنا ونصرة قضيتنا".

وقدمت الفنانة سلام أبو أمنة باقة من الأغاني الملتزمة كما ألقى الشاعر مروان مخول قصيدة بالمناسبة.

دقيقة صمت إجلالاً لد. أحمد سعد
في خضم المهرجان استذكر المحامي واكيم واكيم رئيس تحرير "الاتحاد"، المناضل الشيوعي د. أحمد سعد، ابن قرية البروة المهجّرة، وقدّم واكيم التعازي باسم المسيرة المهيبة لعائلة سعد، ولحزبه وجبهته وصحيفته، ولعائلته الأكبر، الشعب الفلسطيني في الوطن والشتات.

ووقف الحضور دقيقة صمت حدادًا على روح د. سعد، أرواح و شهداء الشعب الفلسطيني أجمعين.



عن موقع الجبهة
23/4/2010



العودة الى أخبار منوعة


® All Rights Reserved, ABNAA' SUHMATA Association
  Best experienced using MS Internet Explorer 6.0, Screen is optimised for viewing at 800 x 600