العودة الى أخبار منوعة

"علوم العنصرية": كتاب يدعو إلى قتل "الأغيار" بما في ذلك النساء والأطفال..


عنونت صحيفة "معاريف" الصادرة صباح اليوم، الإثنين، صفحتها الرئيسية بالكشف عن كتاب يتم نشره في أوساط اليمين يتناول "متى يسمح لليهودي بقتل الأغيار وقتل أبنائهم".

وأشارت في صفحتها الرئيسية إلى أنه بحسب الكتاب الجديد، كتبه "راف" يشغل منصب رئيس مدرسة دينية متطرفة مع "راف" آخر في مستوطنة "يتسهار" المقامة على أراضي الضفة الغربية، فإن الجواب هو "دائما في الغالب".

وأضافت الصحيفة أنه بحسب مؤلف الكتاب، الراف يتسحاك شابيرا رئيس مدرسة " عود يوسيف حاي - يوسيف لا زال حيا"، يسمح قتل "كل من يشكل خطرا على شعب إسرائيل، سواء كان ولدا أم طفلا". ويتجنب الكاتب في صفحات الكتاب، 230 صفحة، استخدام العرب أو الفلسطينيين ويستعيض عنها بـ"الأغيار".

وعن قتل الأطفال يقول الكتاب إن وجود الأطفال يسد الطريق أمام عمليات الإنقاذ، وبالتالي يسمح بقتلهم لأن وجودهم يساعد على القتل، كما يسمح بقتل الأطفال إذا كان من الواضح أنهم قد يسببون أضرارا لـ"شعب إسرائيل" عندما يكبرون. ويسمح أيضا بقتل أطفال أي قائد من أجل ممارسة الضغط عليه.

أما بالنسبة لقتل الأبرياء فيقول "في كل مكان يشكل فيه الأغيار خطرا على حياة شعب إسرائيل يسمح بقتلهم حتى لو كانوا غير مسؤولين عن الوضع الذين نشأ".

كما يتضمن الكتاب "ضرورة التصرف عن طريق الانتقام من أجل الانتصار على الشر، ولذلك يمكن القيام بأعمال بمنتهى القسوة بهدف خلق ميزان رعب صحيح".

ويتابع الكتاب أنه لا حاجة لقرار شعب من أجل السماح بسفك دماء "الأشرار"، وأن الأفراد يستطيعون القيام بذلك.

وأشارت صحيفة "معاريف" في هذا السياق إلى أن هذا الكتاب ليس الأول من نوعه، فقد سبق وأن صدر كتاب آخر في العام 1996، 19 صفحة، بعنوان "توضيح الموقف التلمودي من قتل الأغيار"، وتضمن أنه "في الحرب التي لم تحسم بعد، يسمح قتل الأطفال والنساء من أبناء الأغيار الذين نحاربهم، حتى لو كانوا لا يشكلون خطرا مباشرا، فهم قد يساعدون العدو خلال الحرب".

زحالقة: ما يقوله مؤلفا الكتاب هو بالضبط ما تفعله إسرائيل..
بعث النائب د. جمال زحالقة، رئيس كتلة التجمع الوطني الديمقراطي البرلمانية، برسالة للمستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية، ميناحيم مزوز، طالبه فيه بالتحقيق مع مؤلفي كتاب "تورات هميلخ"، الذي يدعو لقتل "الأغيار" وإن كانوا أطفالاً إذا شكلوا خطراً على اليهود.

وطالب النائب زحالقة بمنع نشر وتوزيع الكتاب الذي يروج هذه الأيام في المستوطنات وعلى شبكة الإنترنت، وتقديم المؤلفين للمحاكمة.

وأضاف زحالقة: " ما يقوله مؤلفا الكتاب هو بالضبط ما تفعله اسرائيل بشكل رسمي، والفرق هو أن اسرائيل تحاول أن تبرر جرائمها، أما مؤلفا الكتاب فهما يقولان لا حاجة للتبريرات وإن قتل العرب مطلوب ومرغوب به".

وأوضح زحالقة: "علينا أن نبدأ حملة على كل المستويات لفضح العنصرية الإسرائيلية الشعبية والرسمية، فهي أخطر وأسوأ من الأبرتهايد، أخطر بكثير".


عن موقع عرب 48
12/11/2009



العودة الى أخبار منوعة


® All Rights Reserved, ABNAA' SUHMATA Association
  Best experienced using MS Internet Explorer 6.0, Screen is optimised for viewing at 800 x 600