العودة الى أخبار منوعة

المطران عطاالله حنا يتضامن مع المحاصرين داخل المسجد الأقصى



القدس – قام سيادة المطران عطاالله حنا رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس بزيارة تضامنية الى الأخوة المعتصمين في وادي الجوز قبالة البلدة القديمة والمسجد الأقصى المبارك وذلك أستنكارا لأستهداف المسجد الأٌقصى ومنع المصلين من الوصول اليه. وقد ألتقى سيادته مع الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الأسلامية في الداخل الفلسطيني وزملائه الذين تواجدوا في المكان والذين يعبرون من خلال أعتصامهم عن شجبهم وأستنكارهم لأستهداف المسجد المبارك.

وقد نقل سيادة المطران للشيخ رائد وللحضور تضامن الكنائس المسيحية في القدس وتضامن مسيحي الأرض المقدسة وقال أن التطاول عليكم هو تطاول علينا وما يتعرض المسجد الأقصى المبارك هو أمتهان لكرامتنا جميعا ولذلك فنحن في الوقت الذي فيه نعبر عن تضامننا وتعاطفنا معكم نؤكد أن الألم واحد والجرح واحد والمعاناة واحدة. وسنبقى في القدس كما في كل أرجاء الوطن مسلمين ومسيحيين ندافع عن مقدساتنا وعن ثوابتنا الوطنية ولا يمكننا أن نتحدث عن فلسطين بدون القدس عاصمة لها مع تأكيدنا ايضا على حق العودة.

أننا نتضامن أيضا مع الأخوة المعتكفين داخل المسجد وهم محاصرون مؤكدين بأن مماراسات الأحتلال في القدس لا تحترم قيما أنسانية او حضارية أو اخلاقية كما أنها لا تحترم قيمة المقدسات واهميتها وارتباطها بشعبنا.

أننا نطالب برفع الحصار عن الأقصى وعن المعتكفين فيه كما ونطالب بوقف الأنتهاكات التي تتعرض لها المقدسات.

كما ونطالب بوقف الأعتقالات والأفراج عن شبابنا فورا فهذه اجراءات مرفوضة جملة وتفصيلا ولن تجعلنا إلا اكثر اصرارا وتمسكا بقدسنا ومقدساتنا.

اننا ننتمي الى امة واحدة والى شعب واحد والى قضية واحدة ، فاستهداف المسلمين هو أستهداف للمسيحيين. كما أن أستهداف المقدسات الأسلامية هو أستهداف للمقدسات المسيحية.


9/10/2009



العودة الى أخبار منوعة


® All Rights Reserved, ABNAA' SUHMATA Association
  Best experienced using MS Internet Explorer 6.0, Screen is optimised for viewing at 800 x 600