العودة الى أخبار منوعة

معًا وموحدين في ذكرى يوم الأرض الخالد في التصدي للعنصرية والفاشية في إسرائيل


* تنظيم المسيرة المركزية في الثلاثين من آذار في قرية دير حنا

عقدت سكرتارية لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية اجتماعًا لها بعد ظهر يوم الخميس (19.3.09)، في مكاتب اللجنة في الناصرة، بحثت خلاله إحياء الذكرى السنوية آل 33 ليوم الأرض الخالد، في الثلاثين من آذار القادم، إضافة إلى قضايا تنظيمية هامة حول لجنة المتابعة العليا..

وقد شارك في الاجتماع قيادات وممثلو جميع الأحزاب والحركات السياسية الممثِّلَة للجماهير العربية الفلسطينية في البلاد، إلى جانب سكرتارية اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية..

وبعد الاتفاق على آليات ومواعيد البحث والبتِّ في الشؤون التنظيمية الداخلية، بالرغم من تعدد الاجتهادات والمواقف، أكد المشاركون أن ذكرى يوم الأرض بمثابة مُناسبة وطنية كفاحية وحدوية، لا سيِّما أنها تحلّ هذا العام في ظلِّ ظروف سياسية هي الأكثر تعقيدًا من حيث التحديات التي تقف أمام الجماهير العربية وقياداتها، كما هو الحال أمام الشعب العربي الفلسطيني عمومًا، مما يعطي هذه المناسبة وزنًا سياسيًا أَبعد من حدود رمزيته التاريخية، خصوصًا إزاء تنامي مظاهر وظواهر العنصرية والفاشية في إسرائيل، والتي باتت في صلب السياسة الرسمية الإسرائيلية..

كما أجمع المشاركون على الاقتراحات والتوصيات التي رفعها المهندس رامز جرايسي، رئيس بلدية الناصرة ورئيس اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية، سيّما في المواضيع والقضايا التي ينبغي رفعها كعناوين محورية خلال إحياء ذكرى يوم الأرض الخالد، وأبرزها: الحيثيات التاريخية ليوم الأرض ورمزيته، قضايا مصادرة الأراضي وإقامة مدينة "للحريديم" في المثلث، النقب والقرى العربية غير المعترف بها، تزايد حملات هدم البيوت العربية خاصة في المدن المختلطة والمثلث والنقب، القرى المهجرة، العرب في المدن المختلطة - الساحلية، تصاعد التحريض العنصري المعادي للعرب وقياداتهم السياسية، ارتفاع نسبة البطالة والفقر بين الجماهير العربية، قضايا السلطات المحلية العربية من مناطق النفوذ والتمييز في الميزانيات وأخطار سياسة حلّ السلطات المحلية.. وحيّا المجتمعون رئيس وأعضاء اللجنة القطرية وعَبّروا عن دعمهم وتأييدهم لمواقف وتوصيات اللجنة القطرية وعملها..

وأجمع المشاركون أن قضية العنصرية والفاشية في إسرائيل، والتصدي الوحدوي لها، هي في مقدمة قضايا "يوم الأرض" ، لما تُشكله من مخاطر وجودية وليست فقط حقوقية، تجاه الجماهير الفلسطينية في البلاد، دون الإنتقاص من القضايا والمواضيع الهامة الأُخرى، وليس على حسابها.. وبعد نقاش مُطَوَّل، اتخذت سكرتارية لجنة المتابعة العليا سلسلة قرارات هامة ، أبرزها:

  • تنظيم المسيرة المركزية، في الثلاثين من آذار الحالي، في قرية دير حنا الجليلية، ودعم المسيرات التقليدية السنوية ومنها مسيرة كفر كنا، ودعوة الأحزاب والحركات السياسية إلى تنظيم فعاليات ونشاطات محلية مُتعددة بمناسبة ذكرى يوم الأرض الخالد..

  • تشجيع ودعم جميع الفعاليات التي تُنظَّم بهذه المناسبة، والدعوة للمشاركة فيها، وتبنِّي معسكر التواصل الرابع في النقب يوم السبت بتاريخ 09/3/28، والدعوة لحضور المهرجان الختامي في الساعة الثالثة من نفس اليوم في مدينة راهط..

  • إصدار مادة معلوماتية تثقيفية حول ذكرى يوم الأرض، وتخصيص ساعات دراسية تثقيفية حول هذه المناسبة في المدارس العربية، بالتعاون والتنسيق مع لجنة مُتابعة قضايا التعليم العربي..

  • الدعوة للمشاركة في التصدي للزيارة الاستفزازية التي يقوم بها الفاشي باروخ مارزيل وعصابته من المستوطنين، صباح يوم الثلاثاء القادم (24.3.09) في أم الفحم..

  • رفض التحقيقات الاستفزازية مع النائب محمد بركة، واستنكار ما يُحاك ضده من لوائح اتهام، واعتبار ذلك بمثابة لائحة اتهام جماعية عدائية ضد الجماهير العربية وقياداتها كافةً..

  • رفض ما يُسمى محاكم "ولجان التأديب" ضد الطلاب الجامعيين العرب في الجامعات الإسرائيلية، والمطالبة بوقف محاكم التفتيش هذه لِما تحمله من دلالات سياسية..

  • دعوة جميع قيادات الفصائل والحركات الفلسطينية إلى ضرورة إنجاز وتحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية، على أساس الثوابت الوطنية، وتحصين الجبهة الداخلية الفلسطينية في وجه المؤامرات والمشاريع والمخططات الإسرائيلية - الأمريكية وغيرها، والتي تستهدف الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني وطموحاته ونضاله العادل من أجل الحرية والاستقلال، واعتبار السياسات الإسرائيلية بمثابة العقبة المنهجية أمام تحقيق سلام عادل وحقيقي..

    وفي هذا السياق فإن اللجنة تُدين الحملة الإسرائيلية لإعتقال قيادات فلسطينية في الضفة الغربية، وتعتبر معاقبة الأسرى الفلسطينيين في غياهب السجون الإسرائيلية بمثابة سلوك مافيوي، ينبغي أن يدفع إلى تقديم المسؤولين الإسرائيليين إلى المحاكمة والمُحاسَبَة القانونية، ومطالبة الهيئات الدولية إلى ضرورة تقديم المسؤولين الإسرائيليين إلى محاكمات دولية بتهم جرائم الحرب، كما أكدت على ذلك مؤخرًا شهادات بعض الجنود الإسرائيليين أنفسهم..!؟

  • تنظيم زيارات تضامنية لمخيمات الاعتصام الاحتجاجي في القدس العربية المحتلة، ضد سياسة هدم البيوت الفلسطينية في القدس، والتي ترمي إلى تهويدها والمسِّ بالرموز والوجود الفلسطيني فيها..

    مع تحيات
    مكتب لجنة المتابعة العليا

    للجماهير العربية( الناصرة)


    اتجاه - اتحاد جمعيات عربية
    20/3/2009


  • العودة الى أخبار منوعة


    ® All Rights Reserved, ABNAA' SUHMATA Association
      Best experienced using MS Internet Explorer 6.0, Screen is optimised for viewing at 800 x 600