العودة الى أخبار منوعة

دمشق تتذكّر الأخوين رحباني




بعد أقل من شهرين على رحيل منصور الرحباني، ومع انتهاء فعاليات «دمشق عاصمة الثقافة العربية 2008» التي كانت أبرز محطاتها مسرحية «صح النوم» لفيروز، وحفلة زياد الرحباني، أحيت مي نصر في دار الفنون في دمشق أمسيةً بعنوان «تحية من سورية إلى الأخوين رحباني». حضرها الفنان دريد لحام والياس الرحباني والصحافي جان ألكسان ورجا شوربجي وغيرهم.

وتخلّلت الحفلة شهادات للضيوف، إضافة إلى غناء نصر التي أحيت حفلة قبل أشهر في صالة الجلاء في سوريا أطلقت خلالها ألبومها «للغالي». وقال الياس الرحباني في تحية منه إلى الشعب السوري «إنه لم يسبق أن نشأت علاقة من هذا النوع بين عائلة وبلد، كتلك التي تجمع سوريا بالرحابنة». من جهته، رأى دريد لحام أنّ الأخوين رحباني أعادا الاحترام إلى الكلمة المغناة، ضارباً أمثلة تبيّن الطاقات التصويرية في كلمات أغانيهم. أما رجا شوربجي، فعبّر بطريقته عن العلاقة التي تجمع السوريين بالأخوين رحباني، فذكّر بأنّ الثنائي كاد يكون «ثورة في الغناء والموسيقى والمسرح، في وقت سادت فيه الأشكال المصرية التي لا تشبهنا».

جان ألكسان كشف أنّه سيعيد طباعة كتابه عن فيروز والرحابنة، الذي وثّق فيه التجربة الرحبانية، راوياً نتفاً من حديث الذكريات التي جمعته بعاصي ومنصور وفيروز. الياس الرحباني عاد فاختتم الأحاديث برواية شيء من طرائف الأخوين رحباني، شاكراً البلد الوحيد، غير لبنان، الذي أقام عزاءً للراحل منصور.

الحفلة التي حضرها جمهور ضاقت به الباحة الداخلية للبيت العربي الذي تتخذه دار الفنون مقراً لها في حي القنوات الدمشقي القديم، حرّكت مشاعر وأفكاراً لدى الحاضرين الذين عبّروا عن ضرورة وجود نظرة جديدة لـ«الملحمة الرحبانية»، وخصوصاً مع ما اقترحه صوت مي نصر من قراءة لهذا الإنجاز الموسيقي الاستثنائي. فالمنجز الغنائي الموسيقي يبقى، أما طرق الأداء فتتجدد. وقد أكّد جميع المتحدثين أنّ عمل الرحابنة هو من النوع الذي وجد ليبقى، وأجمع الكلّ على أن عصرنا كان عصر الرحابنة، وهذا الطرح لا يبدو غريباً في بلد لم يقدم أغنيته الخاصة لأنّه وجد في أغنيات فيروز كل ما يلبّي طموحه. يذكر أن الحفلة نُقلت على شاشة التلفزيون السوري، كما حظيت بتغطية عدد من الفضائيات.



6/3/2009


العودة الى أخبار منوعة


® All Rights Reserved, ABNAA' SUHMATA Association
  Best experienced using MS Internet Explorer 6.0, Screen is optimised for viewing at 800 x 600