العودة الى أخبار منوعة

مخطط لبناء أكثر من 20 ألف وحدة سكنية لتوطين أكثر من 130 ألف مستوطن في وادي عارة

تواجه اللجنة الشعبية للدفاع عن الأرض والمسكن في وادي عارة تحديات كبيرة وخطيرة في الآونة الأخيرة وذلك جراء المخططات التي تقوم بها وزارة الداخلية ولجان التنظيم المحلية واللوائية، حيث تبين في الفترة الأخيرة أن هذه اللجان، وبالتعاون مع الوزارات المختلفة، تنوي سلخ آلاف الدونمات من سكان منطقة وادي عارة وذلك لإقامة مدينة ومستوطنة يهودية على حساب أراضي البلدات العربية وسكانها في وادي عارة.

هذا ولقد تم عرض مخطط جديد لإقامة مدينة/ مستوطنة يهودية على أراضي ومسطحات القرى العربية في وادي عارة لصالح بناء مدينة للمتدينين المتشددين في مستوطنة "حريش" القريبة من مدينة باقة الغربية، بالإضافة إلى التخطيط لبناء مستوطنة بالقرب من قريتي برطعة وام القطف وذلك تحت اسم "متسبي ايلان"، حيث تقوم هذه الوزارات والجهات بالتخطيط بشكل سري، إلا أن اللجنة الشعبية للدفاع عن الأرض والمسكن في وادي عارة اكتشفت هذا المخطط مؤخرا حيث قامت بدراسته وتقديم الاعتراضات عليه، علما أنه جاء لسلخ آلاف الدونمات من أراضي القرى والمدن العربية في المنطقة.

يذكر أن اللجنة الشعبية كانت قد عقدت اجتماعا في قسم الهندسة في بلدية ام الفحم حيث سلمت أعضاء البلدية ومسؤولي قسم الهندسة دعوة للمشاركة في اليوم الدراسي الذي سيعقد يوم الجمعة 16.1.09 الساعة 14:30 في مركز العلوم والفنون في أم الفحم، وذلك لمناقشة المخاطر والتحديات التي يواجهها العرب في المنطقة.

كما وسيتم مناقشة أوامر الهدم التي تم تسليمها للعشرات في منطقة وادي عارة، والوقوف أمام التحديات التي يواجهها العرب في المنطقة بوجه خاص، وفي البلاد عامة، حيث تم تقديم الاعتراضات على المخطط في حين ما زالت اللجنة الشعبية تعكف على إعداد مخطط بديل يمنع سلخ الأراضي العربية، بالإضافة إلى إعداد مخططات لكافة البلدات العربية وذلك من اجل توسيع نفوذها.

وفي حديث مع رئيس اللجنة الشعبية في وادي عارة، أحمد ملحم، الذي أعرب عن استيائه جراء قيام السلطات ولجان التنظيم بإعداد مخططات من شأنها مصادرة أراض عربية، بالإضافة إلى قيام السلطات والحكومة بالمصادقة على بناء 400 وحدة سكنية، وذلك لنقل المستوطنين المتواجدين في مستوطنة "متسبي ايلان" المتواجدة بالقرب من قرية برطعة، والتي يسكنها عدد من اليهود المتدينين من التيار الديني القومي الى المدينة المزمع البدء بتخطيطها والعمل من أجل إنشائها.

هذا ولقد تبين أنه يوجد خطة حكومية لتحويل "حريش" إلى مدينة يهودية متدينة متزمتة بين التجمعات العربية في وادي عارة، كما تبين أن اللجان المختصة تقوم بإعداد مخطط لبناء أكثر من 20 الف وحدة سكنية، وذلك لتسكين أكثر من 130 ألف مستوطن داخل هذه المدينة المزمع البدء بتخطيطها على أراض تعود ملكيتها للسكان العرب الذين يعارضون بشدة هذا المخطط الاستيطاني الجديد في وادي عارة.

يذكر أن مستوطنة "حريش" سوف تتوسع على حساب أراضي قرية ميسر وقرية عرعرة وبرطعة، بالإضافة إلى تحويل قرية أم القطف إلى حي صغير داخل المدينة والاحاطة بالأراضي العربية في وادي عارة.









14/1/2009



® All Rights Reserved, ABNAA' SUHMATA Association
  Best experienced using MS Internet Explorer 6.0, Screen is optimised for viewing at 800 x 600