ماجدة الرومي تحث الوزراء العرب على دعم الفن الملتزم


المغنية اللبنانية ماجدة الرومي



حثت المغنية اللبنانية ماجدة الرومي وزراء الثقافة والسياحة والاعلام في الدول العربية على دعم المبدعين الملتزمين والحقيقيين في مواجهة ما وصفته بتدني المشهد الثقافي العربي عموما، معتبرة أن المبدع هو أفضل ناطق باسم بلده.

وقالت الرومي التي ذاع صيتها عندما اعتلت خشبة مهرجان قرطاج لأول مرة منذ ثلاثين عام، مهرجانات قرطاج وبعلبك وبيت الدين تبرز كقلاع حصينة تواجه فن الإثارة الذي لا غاية منه سوى التجارة.

وانتقدت الرومي في مؤتمر صحفي عقدته ليلة الأربعاء الخميس بضاحية قمرت قبل حفلها بقرطاج المقرر الجمعة، تردي الساحة الغنائية العربية وتغير أذواق الجمهور، لكنها أكدت على أن مسؤولية كبرى تقع على عاتق وزراء السياحة والثقافة والاعلام للتصدي لهذه الموجة السائدة.

ومضت تقول: كلمتي من هنا لكل وزير ثقافة وإعلام وسياحة هي أن تأخذوا موضوع الغناء كجزء من الاعلام العربي وأن تحاربوا التجار وأن تدعموا فقط المبدعين.

ووجهت المغنية اللبنانية نداءها للوزراء باعتبار أن الفن هو وسيلة للتعريف بحضارة البلدان وثقافتها وموروثها واصالتها، معتبرة أن الفنان المبدع هو أفضل ناطق باسم بلده وأول معرف بها.

وأضافت: نعم المبدع يحمل دورا أهم بكثير من دور أي سفير أو دبلوماسي آخر.

وسطع نجم الرومي التي توصف بأنها مغنية الرومانسية والحب والسلام منذ ثلاثة عقود من الزمن من على مسرح قرطاج قبل أن تتوسع شهرتها ويتردد صدى أغانيها في أرجاء العالم العربي.

والرومي من بين قلائل في الوسط الفني ممن لايزالون يتمتعون بنجومية هادئة وبمكان في قلوب المواطنين العرب لصدقها في الغناء ونقلها لأحاسيس الحب والسلام والفرحة إلى النفوس عبر أغانيها الحالمة.

وبدأت الرومي مشوارها الفني بعنوان (عم احلمك يا حلم يا لبنان) عشية الحرب اللبنانية وبعدها تحولت إلي نجمة عربية تحمل لواء الأغنية العربية الملتزمة قبل أن تغني أيضا أغان أخرى من بينها (مطرحك بقلبي) و(طوق الياسمين).

وقالت إن الحرب بلبنان علمتها أن تغني فقط للحب والفرح والأشياء الجميلة مضيفة بنبرة ممتزجة بالالم والتحدي، الحرب دمرتنا في لبنان وأنا مللتها والوقت الباقي بعمري سأخصصه للغناء للحب والفرح.

وألقت باللائمة على الفضائيات العربية في تراجع الذوق الفني لكنها شددت على أن مهرجانات مثل قرطاج لا تزال تتصدى لفن الإثارة والجسد والتجارة ببرمجة عروض إبداعية مثل شارل ازنافور العام الماضي، مشيرة إلى المغني الفرنسي الشهير، ومضيفة إن هذا غير كاف وأن وسائل الاعلام أيضا مطالبة بلعب دور لدعم الفن الهادف والملتزم.

وستعتلي الرومي مسرح قرطاج الجمعة ضمن أنشطة الدورة 46 للمهرجان الدولي بقرطاج التي يشارك فيها أيضا عدد من النجوم من بينهم الايطالي ايروس رامازوتي والسوري صباح فخري والفرنسية هيلين سيجارا والتونسي لطفي بوشناق.

وخلال الحفل ستقدم الرومي مقتطفات من أعمالها التي اشتهرت بها طيلة ثلاثة، عقود ستختزل فيها مسيرتها، على حد تعبيرها.

ويفتتح المهرجان الخميس بعرض لفيلم (النخيل الجريح) للمخرج التونسي عبد اللطيف بن عمار.

عن القدس العربي
8/07/2010



® All Rights Reserved, ABNAA' SUHMATA Association
  Best experienced using MS Internet Explorer 6.0, Screen is optimised for viewing at 800 x 600