من اجل فن يخدم التقدم والسلام والحضارة الانسانية - شاكر فريد حسن
نعيش في مرحلة عاصفة ومتناقضة، مرحلة الهزات الاجتماعية العنيفة والانجازات العلمية التقنية، ويتحدد جوهر هذه المرحلة بالتناقض بين عالم التغيير والتقدم والمستقبل وبين العالم السلفي الرجعي الذي يتشبث بأفكار ومعتقدات الماضي. ويتجلى الصراع بين القديم والجديد في ميدان الثقافة والفن الابداعي، وهناك صلة عميقة بين الابداع والحياة، والفن شكل من اشكال الوعي الاجتماعي وله قيمة عليا تكمن في تبيان روعة الحياة والارتباط بالقضايا الواقعية وخدمة الانسان وتثقيفه بروح استيعاب كل ما هو جميل ورائع وانساني وادراك جوهر العالم المحيط به.

والمواكب لمسيرة الفن في الوطن العربي يرى "انتعاشاً" و"ازدهاراً" للفن الاستهلاكي الرديء والساقط الخالي من القيم الفنية والجمالية، فن التعري وابراز المفاتن والاجساد العارية. وهذا الفن المسيطر والسائد في هذه الايام هو انعكاس للواقع العربي المأزوم وتعبير عن الحالة العربية الراهنة، حالة الردة الايديولوجية والبؤس الفكري والتخلف والأميّة والفقر الثقافي.

ان الفن الراهن، الفن العجرمي والهيفاوي والأليسي، هو فن تخديري مبتذل ورخيص يخدم اهدافاً سياسية وفكرية محددة ويستهدف اشاعة وتعميق العدمية الثقافية والفنية وتقويض الأبداع الفني المادي والروحي الشعبي. ومن الضروري في مرحلة التردي والسقوط والترهل مقاومة ومحاربة فن التعري الذي ساهمت في انتشاره وتوسيع رقعته الفضائيات العربية،وذلك باعادة الوهج والألق للفن الأصيل الدافىء والراقي، الذي يستلهم كنوز الابداع الشعبي الذي لا ينضب، ويرتبط بالواقع السياسي الوطني ونضال الشعب ومعاناته وأمانيه واحلامه ويجسد التقاليد الكفاحية والشعبية وتطورها ويلبي الحاجات الحقيقية للشعب بالقيم الفنية، الفن التقدمي الأنساني الملتزم، الذي يقوم بدور هام في الحركة الجماهيرية المناهضة للحرب والعدوان والاحتلال، ويسهم في النضال من اجل السلام والتقدم والنهضة والحضارة الأنسانية. انها مهمة الأوساط الشعبية والفنية والادبية والقوى المؤمنة بالتغيير، التي لن تسمح باستمرار التخدير وتشويه الذوق الجمالي الجماعي وتدفق هذا السيل من الأغاني التجارية الهابطة.


2/11/2012






® All Rights Reserved, ABNAA' SUHMATA Association
  Best experienced using MS Internet Explorer 6.0, Screen is optimised for viewing at 800 x 600