لماذا غاب النقد من حياتنا؟ - شاكر فريد حسن

من اهم اسباب غياب النقد من حياتنا هو: انعدام الحرية والدمقراطية عدا عن سيطرة ثقافة العولمة الاستهلاكية وانتشار النزعات الفردية والذاتية والنرجسية المريضة واضمحلال القيم الانسانية العليا والتوجهات النقدية العقلانية،وكذلك تراجع المعارك الادبية والثقافية والمطارحات القلمية والسجالات الفكرية بين النخب والاوساط الاكاديمية والمثقفة

في إطار السجال والنقاش الثقافي تطرح مسألة في غاية الاهمية، وهي غياب النقد من حياتنا الثقافية والسياسية والاجتماعية،كاحد اعراض الازمة الراهنة التي تعيشها شعوبنا ومجتمعاتنا العربية،فهنالك من يريد الاستعاضة عن النقد البناء وثقافة الحوارالهادف والنقاش الفكري الحضاري بالمهاترات والتجريح المرفوض،حتى ان الشتيمة غدت بديلا عن الحجة، ونهش لحوم الناس بديلا لمواجهة مواقفهم، وبكلمات اخرى تجري محاولات مسمومة لتلويث حياتنا العامة وضرب نسيجنا الاجتماعي.

إن النقد لا يشمل الادب فقط، ولا يعني باي حال التجريح والتصفيق المنافق الكاذب والمصطنع، وانما النقد يعني الكشف الموضوعي عن الايجابي والسلبي والمساهمة في اضاءة الواقع والفكر والثقافة والدعوة الى التفكير الحر والمستقل والموضوعي،الهادف للحقيقة والصالح العام.

لقد شهدت حياتنا الثقافية العربية في الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي حركة نقدية جادة وفاعلة مطعّمة بالقيم الثورية والوطنية والدمقراطية والجمالية الروحية،وهذه الحركة ساهمت في صياغة الذوق الفني والجمالي الشعبي وتوجيه الحركة الثقافية العربية، وطنيا ودمقراطيا،وعرفنا الكثير من الوجوه النقدية المغامرة الساطعة التي كان لها دور واضح وبارز في انعاش وتطور النقد والذائقة الجمالية منها طه حسين ومحمد مندور وغالي شكري وحسين مروة ومحمود أمين العالم وعبد العظيم أنيس ورجاء وفريدة النقاش ومحمد دكروب وفيصل دراج وهشام شرابي وادوارد سعيد وغيرهم كثيرون.

برأيي المتواضع، ان اهم اسباب غياب النقد من حياتنا هو: انعدام الحرية والدمقراطية عدا عن سيطرة ثقافة العولمة الاستهلاكية وانتشار النزعات الفردية والذاتية والنرجسية المريضة واضمحلال القيم الانسانية العليا والتوجهات النقدية العقلانية،وكذلك تراجع المعارك الادبية والثقافية والمطارحات القلمية والسجالات الفكرية بين النخب والاوساط الاكاديمية والمثقفة. بالاضافة الى تصاعد القمع والكبت والارهاب الفكري الديني ضد المثقفين والمفكرين والمبدعين العرب.

ما من شك ان الاصولية،باسم الدفاع عن الهوية والاصالة، قامت باكبر عملية اغتيال للنقد وتدمير للتراث العربي الاسلامي عندما اعطت حق الفتوى في العلم والثقافة والادب،وانطلاقا من بيانات "الازهر "النقدي فان علينا ان نرمي بكل تراثنا النقدي العربي الى مزبلة التاريخ،في حين ان تراثنا الفلسفي كان يتداول من دون التهديد بسيف الحسبة ومن دون تكفير المرتد.

لذلك فان حياتنا ومجتمعنا وثقافتنا المعاصرة بحاجة ماسة الى النقد الشجاع والمسؤول والموضوعي الواعي الذي يعتمد التحليل والاستنتاج العقلي،النقد القادر على رسم المعالم الحقيقية للمستقبل والنهضة العلمية الحديثة،واحياء المشروع القومي الحضاري، بالاضافة الى اغناء تراثنا الفكري والفلسفي والثقافي وتذويت القيم العليا،العقلانية والنقدية،التي حملتها ثقافتنا العربية الاسلامية.

25/2/2012





® All Rights Reserved, ABNAA' SUHMATA Association
  Best experienced using MS Internet Explorer 6.0, Screen is optimised for viewing at 800 x 600