صفحة البداية
عن الجمعية
حق العودة
عن سحماتا
أخبار سحماتا
مواقف ونشاطات
شهادات وذكريات
مقالات و دراسات
أخبار منوعة
فن, تراث وحكايات
قوس قزح
من رياض الثقافة
والأدب
أفلام وأغاني
صور سحماتا
دنيا الأطفال
تعزيات
روابط مميزة
دفتر الزوار
اتصل بنا
English



العودة إلى الوطن - موعد مع سحماتا    8/9/2011
 بدأت الرحلة في الثاني عشر من يوليو تموز 2011 من مدينة " وينيبيغ " في كندا مرورا بتورونتو الى تل ابيب , أحسست بكثافة الاجراءات الامنية منذ البداية للمسافرين إلى الوطن المحتل - ومدة الرحلة 20 ساعة . كانت الهواجس كبيرة ولكن الشوق والحنين للأهل والأحبة والأقارب لا يوصف . العيون دامعة . كنت أرسم حدود الوطن - شكل الوطن ولونه وأسترجع ذكريات وأحاديث والدي وجدي سعيد وعمي قاسم عن الأهل في فلسطين وعن قريتنا سحماتا مما يزيدني شوقا لرؤيتهم والتحدث إليهم والتعرف على
 أولادهم . كنت كالعاشق لرؤية حبيبته - نعم لرؤية القرية حيث عاش الآباء والأجداد والذين رووا الأرض وزرعوها وعشقوها.
  
 نعم متلهف لرؤية أشجار القرية وحاراتها وبيوتها التي غدت أثرا بعد عين . أرض سحماتا هذه مجبولة بعرق ودموع أجدادنا وهي رمز البقاء والوجود ومنبع الشوق والحنين لنا في الشتات والمنافي القسرية - إن الوطن هو معنى رائع وجميل في عقلنا وانسانيتنا.
  
 عندما وصلت إلى أرض الوطن التقيت بابن العم فوزي وكان اللقاء حميما ومميزا , ثم انطلقنا في السيارة إلى الجليل . كانت عيناي تغازل الحقول الخضراء وتغازل الجبال والوديان والتلال والمروج والسهول والكرمل والجليل.
  
 وتكحلت عيناي برؤية قرانا الفلسطينية وأشجار الزيتون والبرتقال والسنديان والخروب والتين والرمان .. كنت أبحث عن فلسطين في كل الزوايا والدروب.
  
 ما أجملك ايها الوطن وما أجمل اسمك . لقد وجدت فلسطين لوحة شعرية تنبض بالحياة.

 التقيت عكا والقدس والناصرة والجرمق وقرى الجليل الأعلى والأسفل . فلسطين أيقونة في الصدر. الأرض تنطق وتشع نورا .
  
 الموعد مع القرية اصبح قريبا حيث ارتسمت في ذاكرتي من خلال أحاديث الآباء والأجداد عن مسجدها وكنيستها وربيعها وزهورها حيث نبت على أرضها الياسمين . كنت في سحماتا الحبيبة برفقة العم كرم وابن العم فوزي . دمعت عيناي وبكيت . وما أصدق
 العشاق حينما يدمعون.
  
 تجولت في القرية بين معالمها وأطلالها وانتابني مزيج من الحزن والأسى على ما أصابها . اين بيت جدي سعيد وعمي قاسم ووالدي وأقاربي الذي كان يتسع لأعراس القرية . جلست تحت شجر التين والرمان . وأين أصبحت بيوت العز وبيوت المناضلين؟ واين اهلك يا سحماتا وهم يسلمون على الشمس في النهار وعلى القمر والنجوم في الليل؟ لم أجد الا بقايا كنيسة وبقايا حجارة القلعة التاريخية حيث كان بيت العائلة.
  
  
 وفي الختام أوجه التحية والتقدير إلى كل الأهل في ترشيحا وأخص ابن العم فوزي موسى على ضيافته وجهوده , وتحية كبيرة إلى العم كرم وأولاده والى اولاد العم والأقارب: قاسم ومحمد وعمر ناجي واحمد ووسام وراسم وابن العم رمزي محمود ابو محمد .. شكرا على العباءة العربية الجميلة ) وزوجته وجميع الاخوات بنات العم وازواجهن والاصدقاء والاقارب محمود وابو جمال وابو علاء والحاجة صبحية خشان.
  
 وفي الختام أحيي صمود أهلنا في الداخل الذين حافظوا على الهوية الوطنية وهم رمز نضالنا وبقائنا.
   
 * عبد موسى - كندا
  







® All Rights Reserved, ABNAA' SUHMATA Association
  Best experienced using MS Internet Explorer 6.0, Screen is optimised for viewing at 800 x 600