صفحة البداية
عن الجمعية
حق العودة
عن سحماتا
أخبار سحماتا
مواقف ونشاطات
شهادات وذكريات
مقالات و دراسات
أخبار منوعة
فن, تراث وحكايات
قوس قزح
من رياض الثقافة
والأدب
أفلام وأغاني
صور سحماتا
دنيا الأطفال
تعزيات
روابط مميزة
دفتر الزوار
اتصل بنا
English



أبناء سحماتا في الشتات يعزّون بوفاة القائد الوطني الفلسطيني أبو ماهر اليماني ابن سحماتا البار    6/1/2011
 
بكل الأسى والحزن قرأت نبأ وفاة المناضل: أحمد اليماني على شاشة الجزيرة.
لقد آن للبطل أن يرتاح, وسيبقى منارة على درب سحماتا يضيئ درب النضال.
رحم الله الفقيد وتغمده برحمته ورضوانه إنا لله وإنا اليه راجعون
 
مالك أيوب
سويسرا - سحماتا
 
 
وداعا أبو ماهر اليماني
 
لقد فقدنا عزيزا رجلا ندر معدنه. رجل أقلّ تسمية له ما أسماه به الختيار أبو عمار (ضمير الثورة الفلسطينية).
 
هذا هو الاسم الذي ستخلده قريتنا وأبناؤها. إنه الرجل الذي حمل راية النضال والعودة.
إنه العزيز على القلوب (أبو ماهر اليماني ).
 
رحمك الله يا أبا ماهر وألهم ذويك الصبر والسلوان 
 
أحر التعازي والمواساة لعائلة الفقيد ولكل أهالي سحماتا
 
خالد قدورة
فلسطين - أريحا
 
 
 
أبو ماهر اليماني ابن فلسطين البار
 
فلسطين لن ننساك ولن نرضى وطنا سواك.
فلسطين نعاهد الله والتاريخ أن نستعيدك.
كلمات خالدة قلتها أثمرت مبادئ, وكفاح رجال هانت عليهم الحياة من أجل فلسطين, كلمات خالدة سيبقى صداها يتردد في آذان وضمائر شعبنا.
 
أبا ماهر : إن العين لتدمع, وإن القلم لعاجز أن يوفيك حقك.
فقد كنت كبيرا في حياتك, كبيرا في مماتك.
 
كنت مربيا فاضلا, ومعلما سخيا قديرا, ومناضلا عنيدا, وقائدا عظيما.
 
إن خسارتنا بك لعظيمة, وخسارة الأمة بعظمائها.
 
فإلى جنات الخلد يا أبا ماهر
 
أحمد أيوب أيوب
لبنان - سحماتا
 
 
وغاب قمرك سحماتا
 
ترجّل الفارس عن صهوة جواده قبل الوصول إلى الرّحبة , وقبل الصلاة في مسجد البلدة وكنيستها.
 
تتعطّر الأقلام حينما تتحدث عنك يا أبا ماهر. تتلألأ الحروف بهجة بسيرتك الوطنية الخالدة. رحلت قبل أن تقر عيناك بفلسطين, فلسطين التي ما زالت تئن تحت وطأة الاحتلال والاجرام الصهيوني ..فلسطين التي تعض الآن على شفتيها قهرا وغضبا من قسوة أولادها عليها .. أولادها التي فرقتها الفرقة ما بين غزة والضفة ..
 
تبكي اليوم فلسطين خسارتها, بطلا وابنا وفيا مثلك. تبكيك اليوم عيون الفقراء وقلوب الكادحين الذين كنت لهم أبا حنونا وأملا مشعّا.
 
تطاير الخبر حزنا الى سحماتا, فبكتك أطلالها بحرقة. بكتك أحراشها المترامية التي ضمتك بحنان عندما وطأتها صغيرا وشابا. انتحبت أشجار زيتونها ألما على رحيلك وخيّم الحزن على أوراقها .تبكيك قلوبنا قبل عيوننا يا فارس سحماتا, إن ما يعزينا هو أن الموت لم يكن الخاتمة. فمدرستك باقية لن ترحل .. بل خالدة بقيمها, بمبادئها, وبتعاليمها.
 
رحمك الله .. وإلى جنان الخلد يا أبا ماهر
 
ايمن كمال مرة
سحماتا - كليفلاند - اوهايو
 







® All Rights Reserved, ABNAA' SUHMATA Association
  Best experienced using MS Internet Explorer 6.0, Screen is optimised for viewing at 800 x 600