صفحة البداية
عن الجمعية
حق العودة
عن سحماتا
أخبار سحماتا
مواقف ونشاطات
شهادات وذكريات
مقالات و دراسات
أخبار منوعة
فن, تراث وحكايات
قوس قزح
من رياض الثقافة
والأدب
أفلام وأغاني
صور سحماتا
دنيا الأطفال
تعزيات
روابط مميزة
دفتر الزوار
اتصل بنا
English


مئة لتل أبيب وخمسة الآف ليافا - عبد القادر سطل

في الأيام القريبة ستنطلق ألاحتفالات بمناسبة مرور مئة عام على مدينة تل أبيب ومن باب الصدفة تنطلق أيضا ألاحتفالية بإعلان القدس عاصمة الثقافة العربية حيث يقام في عدة عواصم عربية احتفالات وأمسيات تعبيراً عن انطلاق الفعاليات في فلسطين وخارجها.

مئة عام على تل أبيب وهو عمر حي العجمي ولكن سكان تل أبيب يحتفلون أما سكان العجمي فيصارعون من أجل البقاء. سبعة وأربعون مليون شيكل هي ميزانية ألاحتفالات والفعاليات التي ستقام على مدار العام , برامج ترفيهية وفرق من الخارج ومعارض ومسيرات حتى أنه تقرر أن يقام ماراتون تل أبيب وكل هذا لان المدينة بلغت من العمر يوبيلين. احتفالات لا تمت بصلة بيافا وأهلها رغم أننا بفرض من الكنيست الإسرائيلي عام 1950 تقرر أن تصبح يافا عروس فلسطين ودرة الشرق والجنة جزء من تل أبيب بل زاوية مظلمة منها أو إن صحّ التعبير الناحية الخلفية لمدينة تل أبيب التي وصف ولادتها كاتب رسالة الدكتوراه مارك لفين اليهودي الأمريكي أ ن ولادة المدينة كانت عبارة عن عملية قيصرية مؤلمة للأم يافا فتل أبيب ولدت من صلب يافا وبإيحاء منها لتكون البديل لهذه العروس. كان شارع اللنبي هو الحدود الشمالية لحي المنشية والحدود الجنوبية لمدينة تل أبيب ولكن النكبة وما حدث بعدها اخترق الحدود واستباح الحرمات لتصبح يافا بتاريخها وعنفوانها وأصالتها العربية وصمودها أمام العشرات من الجيوش جزء من مدينة أمست عاصمة الدولة الغير رسمية ومركزها الاقتصادي والتربوي والسياسي كما كانت يافا على مدى مئات السنين بل الآف السنين تتربع على عرش القيادة و الصدارة ليس في فلسطين فحسب بل في الشرق الأوسط. وأجد نفسي أردد كالببغاء المقولة الشهيرة عن يافا " أن الكتاب كان يكتب في مصر ويطبع في بيروت ويقرأ في يافا" يافا التي كانت أحد أضلع مثلث شرق أوسطي يتمثل بالقاهرة وبيروت ويافا. للأسف أن غالبيتنا لا يعرف الكثير عن يافا ولكننا حتى في مدارسنا ندرس عن الشرق الأوسط دون أن نتطرق لمدينة يافا ونتعلم عن تاريخ وجغرافيا البلاد ويافا خارج الخارطة وفي الشعر والأدب يغيب شعراء يافا والشعر الكثيف الذي كتب عنها لماذا؟ أترك الجواب للقارئ لان من يريد أن يعرف فالمجال أمامه وعليه أن يأخذ زمام المبادرة.

ولكي لا نخسر فرصة الاحتفال بمرور مئة عام على تل أبيب وهناك أصوات تطالب بترجمة الإعلانات للغة العربية نقول لسنا بحاجة لمعرفة أي معلومات عن احتفالات لا تمت لنا بصلة لا من قريب ولا من بعيد ومبروك عليهم أل 47 مليون شيكل لان كرامتنا أغلى عندنا من كل ملايينهم. فقد توجه إلينا البعض من منظمي الاحتفالات والمعرض طالبين تزويدهم بصور من يافا تعرض في معرضهم ولكني رفضت تقديم أي مستند أو صورة لأنني لا أجد نفسي محتفلا بمناسبة كانت سببا بتعاسة أهلي وجيراني وعائلتي وشرّدت غالبيتهم إلى مخيمات اللجوء وأمست يافا بالنسبة لهم ذاكرة أو حلم يكاد يتحقق. أنا لن أكون شريكا في هذه الاحتفالات وآمل أن يتبعني ألأهل في يافا وبدلا من الاحتفال بمرور مئة عام على قيام تل أبيب لنحتفل بالقدس عاصمة للثقافة العربية للعام 2009 ولنشارك في الاحتفالات والنشاطات التي تنظمها مؤسسة الرابطة في يافا كالندوة التي ستقام في المركز الثقافي العربي يوم الخميس الموافق 19/3 ومؤتمر الأرض والسكن الذي سيعقد يوم الأحد 29/3 والأمسية الفنية التي ستقام على مسرح أنيس يوم 5/4/2009 وغيرها من النشاطات التي ستقام على مدار العام في يافا والمدن الفلسطينية الأخرى إضافة للعواصم العربية. وشتان بين الميزانيات المخصصة لتل أبيب وما تم تقديمه للاحتفالية بالقدس ورغم مكانة القدس لدى العرب والمسلمين بل العالم أجمع إلا أن العالم العربي يبخل على هذه المدينة المقدسة بينما يسخو بالتبرع لحدائق الحيوانات في بريطانيا ونقول كما رددها أهلنا في غزة " حسبنا الله ونعم الوكيل"

وأقولها بصراحة أنني أخجل من المشاركة في أي مناسبة أو فعالية أو عمل يكون جزءا من الاحتفالات الخاصة بتل أبيب وعلينا أن نعي ونشرح لطلابنا وأهلنا في يافا أن سلم الأولويات يجب أن يكون مختلفا, وليكن هذا العام مخصصا لتعليم أولادنا في المدارس والبيوت والأطر الاجتماعية المختلفة عن يافا وتاريخ يافا ومجد يافا ولنشرح لأولادنا أين ذهب البحر ومن هي أندروميدا ولماذا فقدنا البيارة وهدمت العمارة وخبت أنوار الحارة . ليكن هذا العام هدية منا لأطفالنا جيل المستقبل نرافقهم إلى الميناء ونحدثهم عن تاريخه أو إلى البلدة القديمة حيث عاش أجدادنا أو حتى نجلس في بيوتنا ونفتح البوم الصور ومن خلاله يتعرّف أولادنا على ماضي يافا القريب والبعيد.

خمسة الآف عام عمر مدينتنا يافا فمن الأجدى أن نحتفل به ونكرّمه مني السؤال والجواب عندكم يا أحباء يافا وأهلها الباقون والصامدون على ترابها.



3/4/2009




® All Rights Reserved, ABNAA' SUHMATA Association
  Best experienced using MS Internet Explorer 6.0, Screen is optimised for viewing at 800 x 600