صفحة البداية
عن الجمعية
حق العودة
عن سحماتا
أخبار سحماتا
مواقف ونشاطات
شهادات وذكريات
مقالات و دراسات
أخبار منوعة
فن, تراث وحكايات
قوس قزح
من رياض الثقافة
والأدب
أفلام وأغاني
صور سحماتا
دنيا الأطفال
تعزيات
روابط مميزة
دفتر الزوار
اتصل بنا
English

إلى غسان كنفاني.. بقلم عصام اليماني
1
ماذا نكتب و نقول هذا العام يا غسان؟ أمورنا على حالها... ما زلنا نراوح مكاننا... أحيانا خطوة إلى الإمام و خطوتان إلى الوراء.. لكن بدون رؤيا.. حوارنا الداخلي كالهواء. لا لون له، لا طعم ولا رائحة. الشيء الايجابي الذي نعيش، هو أن المفاوضات لم تنتج حلا، وبات من الصعب التوصل إلى اتفاق... ومن منا يريد اتفاقا ينتج وطنا بلا روح؟ ظرفنا في هذه المرحلة صعبٌ لكن عمل الزمن يعمل لصالحنا...

2
في السادس و العشرين من شهر كانون الثاني، غادرنا " الحكيم " باتجاهك. لا شك أنكما سعدتما باللقاء.


الشهيد غسان كنفاني

كان الحكيم مشتاقا قبيل الرحيل.... يوم مغادرة الحكيم أعلن الرئيس الحداد العام و ذهب للقاء اولمرت... تسألني إذا ما كان اولمرت طببيا شرعيا؟ لا يا غسان اولمرت ليس طبيبا شرعيا.. انه رئيس وزراء " إسرائيل".

3
بمناسبة مغادرة الحكيم لنا باتجاهك، هل لنا أن نقترح أن تلتقيا الحكيم وأنت في جلسة حوار مع الشيخ عزالدين القسام والحاج أمين الحسيني واحمد الشقيري، وياسر عرفات، والشيخ احمد ياسين وأبو علي مصطفى وحيدر عبد الشافي ( مع حفظ الألقاب – الألقاب حيث نحن في غاية الأهمية، سنتحدث عن هذا الموضوع لاحقا) وبعض من قادة الحركة الوطنية الفلسطينية و شهدائها، وتقوموا بعملية تقييم شاملة، علكم تستطيعون إفادتنا برؤيتكم وتقييمكم لمسيرة نضالنا منذ "وعد بلفور"، ولكم تجيبوا على سؤال الحكيم " لماذا هزمنا؟"
الحوار من موقعكم ومكان وجودكم أكثر صدقا... أكثر موضوعية.. حيث انتم، لا ضغوطات، لا حسابات خاصة أو ضيقة.. لا مكاسب... لا خوف على منصب.. لا منافسة.. لا مزايدة.. لا تسجيل مواقف..لا خوف عليكم من نشر محاضر الجلسات مع الحكام العرب.. لن تكونوا ولستم بحاجة إلى تمويل، كما لستم بحاجة إلى عمر سليمان أو أمير الدوحة أو الملك عبد الله أو علي عبد الله صالح لإدارة الحوار، لستم مضطرين لتسمية حواركم باسم هذه العاصمة أو تلك. ياه..! ما أطول قائمة الاتفاقات والمؤتمرات والحوارات الفلسطينية التي سميت بأسماء المدن، منذ " إتفاقية القاهرة"، مؤتمر جدة، اتفاق عمان، وثيقة طرابلس، وثيقة دمشق، مؤتمر مدريد، اتفاق أوسلو، شرم الشيخ، طابا، العقبة، جنيف ( عبدربه - بيلين) ستوكهولم ( قريع – حزب العمل)، اتفاق مكة، انابوليس، كامب ديفيد، واي ريفر، مبادرة اليمن...مؤتمر انابوليس، وأخيرا حوار السنغال بين فتح و الحماس، كأن دور الوطن اقتصر على استيعاب اقتتالنا، ضاق الوطن يا غسان لم يعد يتسع للاقتتال و الحوار، لم يعد يتسع للجميع..... حتى اتفاقاتنا وحواراتنا مشردة ولاجئة مثلنا...

4
دخلت الدوحة، عاصمة قطر، ميدان عواصم الاتفاقات والحوارات. غريب أمر الدوحة هذه. تستقبل الجميع. حماس وفتح و تدعم حزب الله وتقيم علاقات شبه رسمية مع " إسرائيل"، وعلى أرضها اكبر قاعدة أمريكية في الشرق الأوسط، و"جزيرتها" منبرُ لكل من يعادي أمريكا بمن فيهم بن لادن و من لف لفه.

5
على سيرة الألقاب، فنحن نعشقها يا غسان، لكل منا أكثر من لقب.. وأكثر الألقاب "بياخة" وسذاجة.. لقب "كبير المفاوضين" والمشرف العام على المفاوضات.. عدا عن لقب رئيس دائرة المفاوضات... ألقاب بلهاء يا غسان.. واللقب الأكثر " بياخة" هو اللقب الذي يذيل البعض منا مقالاتهم به "كاتب و باحث وشاعر ومحلل سياسي وإعلامي فلسطيني.. ما شاء الله". تصور أن غالبية الكادر الفلسطيني إما امتهن الكتابة و"التحليل السياسي" أو عمل مدير مؤسسة "غير حكومية".. عددهم بالمئات يا غسان.. تركوا التنظيمات والأحزاب بعد أن كان من المفترض أن يكونوا قادة المرحلة.. دولارات.. و يورو.. " (وحدة مالية أوروبية حلت مكان المارك، والليرة الايطالية والفرنك السويسري والدراخما اليونانية)، لم تكن على أيامك.. كثيرة الأشياء التي لم تكن على أيامك..

6
في الذكرى الستين للنكبة، تحرك الشعب الفلسطيني بشكل استثنائي. هل علينا أن ننتظر ذكرى النكبة ليتوحد نشاطنا؟ النكبة مصدر وحدتنا. في كافة أماكن تشردنا، مظاهرات ومسيرات شعبية، بدأت في صفورية وسحماتا ويافا واللد والناصرة وانتشرت في لندن وبرلين وتورنتو وواشنطن. الم أقل إن عامل الزمن يعمل لمصلحتنا؟ لكن ابطال العودة يا غسان لا يعتمدون فقط على عامل الزمن... وحدهم أبطال العودة يعملون من اجل زمن ومستقبل أفضل.. في ذكرى النكبة غابت القيادة يا غسان.. خاطبونا عبر شاشة التلفاز... نبحث عن قيادات جماهيرية.. القيادة الحالية نبضها مختلف.
بالرغم من كل شيء، فإن تعبير النكبة و مضمونه يخيفهم و يقلقهم يا غسان. قالوا لنا: "لن يكون سلام بيننا قبل أن يحذف كل فلسطيني هذا التعبير من قاموس الذاكرة" لكن النكبة محفورة في الذاكرة يا غسان. وستبقى حتى بعد أن تتحقق عودتنا. الم يقل اليهود بعد المحرقة "سنسامح لكن لن ننسى". ونحن كذلك.


7
و بمناسبة النكبة و حق العودة، تصور يا غسان، خلال العام الماضي، بات اللاجئون الفلسطينيون يطالبون بحق العودة إلى مخيم نهر البارد. تسأل باستغراب، لماذا؟ لأن عصابة تمركزت في المخيم و أرادت أن تجاهد في سبيل الله، وحدث أن الله تخلى عنها، فقام الجيش اللبناني بتنفيذ حكم الله، وعاقب سكان المخيم كما عاقب الرب قوم لوط، لكن عقاب الجيش كان أقسى... أقسى أنواع العقاب يا غسان أن يلجأ اللاجئ من مخيم إلى مخيم آخر.

8
و بمناسبة الحديث عن مخيم نهر البارد، كان مروان شبلا يوم استشهادك.. كان شبلا من أشبال نهر البارد... مروان الآن كاتبٌ و مناضلُ عن حق... متواضع، لا تهمه الألقاب و لا يبحث عنها، يناضل و يكتب الرواية وبريشته يرسم أوجاعنا و آلامنا و لحظات فرحنا.. نفرح بعض الأحيان يا غسان.. لا نستطيع الاستمرار بدون لحظات فرح وحب.. ردا على سؤال احد الصحافيين إذا ما كان مروان يرى في تجربته الروائية والسياسية وفنه مشروع غسان كنفاني جديد، " غسان لا يتكرر، لم يكن غسان تجربة، إنه حالة.. وحالة استثنائية.. استشهد غسان وهو في السادسة والثلاثين من عمره، في حالتي فأنا على أبواب الخمسين و ما زلت حيا". أجاب، مروان..

9
الوجه الآخر لمعادلة مروان مؤسف.. مروان كان شبلا يوم استشهادك، لم يقابلك.. لم يعمل معك.. وربما لم يكن يعي معنى الالتزام.. البعض ممن عملوا معك، وعايشوك والتزموا بمتابعة المسيرة على خطاك بعد استشهادك، عملوا في الإعلام.. لكن بدل أن يستفيدوا من الإعلام لنشر الثقافة الوطنية، تحول معهم الإعلام إلى إعلان لتسويق ذاتهم، ومصالحهم، وصورهم، و باتوا أبواقا للتبرير.. اتخذ البعض من الإعلام وسيلة لجمع الثروة... لوثة الفضائيات يا غسان.. هذا السلاح الذي لم يكن يوم كنت...

10
قبل أيام هاتفت آني، أعلمتني أنها كانت في حفل متواضع لتكريم أبو ماهر اليماني، أقامه شباب قرية ترشيحا في مخيم برج البراجنة... رغم كل شيء ورغم صعوبة الظرف، عالمنا الفلسطيني ما زال بخير، جيل العودة، لم ينس، ولن ينسى..
غسان إلى اللقاء.. سلام إلى كل الشهداء في عالمك....



4/7/2008



® All Rights Reserved, ABNAA' SUHMATA Association
  Best experienced using MS Internet Explorer 6.0, Screen is optimised for viewing at 800 x 600