صفحة البداية
عن الجمعية
حق العودة
عن سحماتا
أخبار سحماتا
مواقف ونشاطات
شهادات وذكريات
مقالات و دراسات
أخبار منوعة
فن, تراث وحكايات
قوس قزح
من رياض الثقافة
والأدب
أفلام وأغاني
صور سحماتا
دنيا الأطفال
تعزيات
روابط مميزة
دفتر الزوار
اتصل بنا
English

إضراب الأسرى وأهمية توحيد الصفوف.. - د. فايز رشيد

بدأ 1600 أسير في سجون العدو الصهيوني إضراباً مفتوحاً عن الطعام في 17 إبريل الحالي (يوم الأسير الفلسطيني). من ناحية أخرى بدأت إدارة السجون الإسرائيلية في فرض إجراءات مشددة على المضربين، فقامت بعزل المضربين في أقسام وغرف منفصلة، وقطعت الكهرباء عنهم، وسحبت كافة الأجهزة الكهربائية بما فيها أجهزة التلفاز لمنع تواصلهم مع الأحداث الخارجية، كما منعت إدخال الصحف إليهم. وتهدد إدارة السجون بإجراء تنقلات في صفوف المضربين وتشتيتهم في أكثر من سجن، وزج عدد منهم في زنانين انفرادية (كعادتها) وحرمان المضربين من زيارات علائلاتهم ولقاء المحامين وإغلاق مرافق العمل عنهم.

معروف أن إدارة السجون تقوم بهذه الإجراءات العقابية بهدف كسر شوكة المضربين وتحطيم إضرابهم وللتأثير على معنوياتهم والحد من تداعيات الإضراب، معروفة أيضاً تلك الظروف الإنسانية الصعبة التي يعاني منها أسرانا في سجون العدو على مختلف الصعد وبلا استثناء، وبخاصة بعدما استصدر نتنياهو قراراً من الحكومة الإسرائيلية جرى تسميته "بقانون شاليط" والذي يجعل من ظروف اعتقال الفلسطينيين جحيماً لا يطاق، هذا القانون سنته الحكومة الإسرائيلية في الفترة التي كان فيها شاليط محتجزاً لدى حركة حماس، أي قبل صفقة تبادل الأسرى الأخيرة.

هذا الإضراب يأتي أيضاً في الوقت الذي يُضرب فيه عن الطعام بعض الأسرى، وقد أمضوا ما يزيد عن الأسبوعين ممتنعين عن الأكل، وبعضهم من مضى عليه 55 يوماً. هذا الإضراب يُذكّرنا أيضاً بالإضراب الذي خاضه بعض الأسرى الفلسطينيين في نهاية العام الماضي 2011 احتجاجاً على سياسة العزل الانفرادي، والذي استمر لما يقارب العشرين يوماً، وبعد الاتفاق بين اللجنة القيادية للإضراب وإدارة السجون على أن تقوم الأخيرة بإنهاء سياسة العزل الانفرادي، وبضمانة الوسيط المصري (إبّان فترة إنجاز صفقة الأسرى الأخيرة) قام المضربون بفك إضرابهم، لكن إسرائيل كعادتها نقضت الاتفاق وأعادتهم إلى زنازينهم. الإضراب الحالي يذكّرنا أيضاً بإضراب الشيخ خضر عدنان والأسيرة هناء شلبي، وقد اضطرت سلطات الاحتلال إلى إطلاق سراحهما رغم أنها أبعدت شلبي إلى غزة.

كان الإضراب عن الطعام، وما زال وسيظل، وسيلة نضالية وكفاحية لأبنائنا وبناتنا في سجون العدو الصهيوني، وهذه قضية لا يشك فيها أحد، ولكن حتى يحقق المعتقلون مطالبهم من خلال الإضراب يتوجب أن يتفقوا كلهم وبلا استثناء (وعددهم يقارب السبعة آلاف معتقل ومعتقلة) على كلمة واحدة، وعلى بدء الإضراب مجتمعين وبذلك يكون الإضراب أكثر فاعلية وتأثيراً في تحقيق الأهداف المرجوة منه، وبذلك أيضاً يجري إفشال إجراءات العدو وإدارة السجون التي تحاول جاهدة تفريق كلمتهم، والتي أسهل بالنسبة إليها أن تتعامل مع إضرابات جزئية للأسرى بدلاً من التعامل مع الإضراب الذي يشمل كل الأسرى.

باختصار لا نريد للانقسام الفلسطيني القائم في الخارج أن يؤثر على الوحدة الوطنية للأسرى، والذين وعلى الدوام وعوا مخطط إدارة السجون في تشتيت شملهم والعمل على إيجاد الشروخ الكبيرة بين فصائلهم في السجون.

أسرانا البواسل ومنذ بدء الاحتلال في عام 1967 حوّلوا السجون إلى مدارس نضالية تصاعد من التزام المعتقلين بقضيتهم الوطنية وبحقوق شعبهم المغتصبة من قبل العدو الصهيوني. من ناحية ثانية ندرك حجم التعارضات القائمة بين سلطتي غزة ورام الله، ولكن ورغم وجود هذا الانقسام فإن ذلك لا يمنع من التنسيق والتواصل بين قيادتيهما حول قضية الأسرى بشكل عام، ومن حيث الحرص على وحدة كلمتهم وإضرابهم لأنهم يجابهون عدواً واحداً ما زال يحتل الأرض الفلسطينية كلها من البحر إلى النهر بما في ذلك الضفة الغربية وقطاع غزة. أي بمعنى آخر فإن السلطتين ما زالتا تحت الاحتلال الإسرائيلي.

على صعيد آخر، فإن الإضراب الحالي الذي يخوضه جزء من أسرانا في سجون العدو الصهيوني يظل بحاجة إلى التضامن معه من كافة الفصائل الوطنية الفلسطينية ومن سلطتي غزة ورام الله، فالأسرى وقضيتهم يظلان أكبر من الانقسام السخيف والبائس. الإضراب الحالي بحاجة إلى التضامن العربي معه على الصعيدين الشعبي والرسمي وعلى صعيد الجامعة العربية وكل المنظمات الحقوقية والأخرى المعنية بقضايا الأسرى الفلسطينيين للحصول على أكبر تضامن دولي مع الإضراب.

يبقى القول: إن كل العالم عرف اسم جلعاد شاليط وأنه كان محتجزاً لدى حماس.. ألم يحن الوقت ليدرك فيه هذا العالم إنسانية قضية أسرانا؟ سؤال نوجهه إلى المعنيين فلسطينيين وعرباً.


23/4/2012







® All Rights Reserved, ABNAA' SUHMATA Association
  Best experienced using MS Internet Explorer 6.0, Screen is optimised for viewing at 800 x 600