صفحة البداية
عن الجمعية
حق العودة
عن سحماتا
أخبار سحماتا
مواقف ونشاطات
شهادات وذكريات
مقالات و دراسات
أخبار منوعة
فن, تراث وحكايات
قوس قزح
من رياض الثقافة
والأدب
أفلام وأغاني
صور سحماتا
دنيا الأطفال
تعزيات
روابط مميزة
دفتر الزوار
اتصل بنا
English

ديمقراطية الدم والدمار - فؤاد دبور

دمشق الياسمين الابيض البسام، “قاسيون” أيها المارد الجبار، تحرس معشوقتك بكبرياء وعزة وفخار، دمشق التاريخ والحضارة على مر الدهور والايام، دمشق موئل العلم والثقافة وعبق التاريخ، لن ينالوا منك يا دمشق فانت عصية على الدخلاء الاشرار. الذين باعوا أنفسهم بالدولار الملطخ بالدماء، الذين انشقوا عن الوطن والوطنية كمفهوم وانتماء وهوية ومعنى ووجود، إنهم القتلة والذين يقفون وراءهم ممن يدعون زورا وكذبا أنهم ينحازون إلى الديمقراطية، واية ديمقراطية هذه التي يدعون أنهم يطالبون بها؟ انها القتل والتدمير والخراب والدم ديمقراطية السيارات المفخخة والتفجير، ديمقراطية تدمير انابيب النفط والغاز والسكك الحديدية ومولدات الكهرباء وقطع طرق المواصلات وتدمير المنشآت العامة والخاصة وقتل أبناء الوطن وحماته من قوات الجيش والأمن وحفظ النظام العام، ديمقراطية الإرهاب التي تنفذها عصابات تقف وراءها قوى ارتضت لنفسها أن تكون أدوات للعدو الصهيوني والأمريكي ومشاريعهم ومخططاتهم التي تستهدف الأمة في سيادتها واستقلالها ووجودها. ديمقراطية العبيد، ديمقراطية التابعين العملاء في تركيا اردوغان وحريرية لبنان، وديمقراطية الحمدين في قطر المعروفين بصداقتهما للعدو الصهيوني وتنفيذ أوامر السيد الأمريكي ديمقراطية من لا يفهمون معنى الديمقراطية من حكام دول سلموا سيادتها وقرارها لأعداء الأمة وقبلوا التعدي على أقطار عربية رفض قادتها وشعبها الاستكانة والعبودية والمهانة والمذلة والسير على طريق الرضوخ والاستسلام لسياسات الأعداء. ديمقراطية الكراهية والأحقاد والانتقام.

نعم، انها ديمقراطية الإدارات الأمريكية وقادة العدو الصهيوني التي تتحقق فقط عبر إزالة العقبات من طريق دمج الكيان الصهيوني في نسيج المنطقة على قاعدة الاعتراف بشرعية وجوده والتسليم له بحدود آمنة ونهائية فوق ارض فلسطين العربية وجعل هذا الكيان نموذجا للعديد من أقطار الوطن العربي التي يدور فيها التحرك حول عناوين الإصلاح والتغيير والديمقراطية حيث أصبحت هذه العناوين مرتبطة مع المصالح الصهيونية والأمريكية ومعتمدة عليهم في تشكيل مجتمع قادم من رحم الإرهاب والقتل والدمار. نعم، لقد أضحت الديمقراطية الأمريكية تقوم على دماء الشعوب وتهدف إلى استعبادها، ولان سورية رفضت أن تكون كذلك كانت الحرب الكونية بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية ومعها دول أوروبية استعمارية من فرنسا إلى بريطانيا وغيرهما والتابعين في الداخل السوري والمحيط العربي والإقليمي ، الذين قبلوا أن يكونوا أدوات تنفيذ المشروع الصهيو أمريكي وحاولوا توظيف مجلس الأمن الدولي ضدها ولكن روسيا الاتحادية والصين أفشلتا هذا التوظيف باستخدام حق الاعتراض الفيتو، فاتجهوا نحو جامعة الدول العربية لاستخدامها أداة في النيل من سورية ومحاصرتها سياسيا واقتصاديا ولكنهم أيضا فشلوا، وهذا جعلهم يلجأون إلى استخدام الإرهاب والإجرام ممثلا بعصابات تم تدريبيها وتمويلها وتسليحها من المرتزقة في الداخل والخارج، في تركيا ولبنان، لقد وظفوا قبل هذا كله قنوات ناطقة بالعربية في أضخم حملة إعلامية ضالة ومضللة عرفها التاريخ، وهذه القنوات شكلت أدوات تحريض وقتل ودمار أصاب العديد من المدن والقرى السورية وكان لها دور في تفجيرات دمشق الأخيرة التي أسفرت عن استشهاد وجرح العشرات وتدمير مؤسسات وترويع السكان. مثلما لجأت الإدارة الأمريكية ومن معها من التابعين لهذا الأسلوب الإجرامي بعد الهزائم التي منيت بها في المنطقة وبخاصة في العراق حيث خرجت مهزومة ذليلة بسبب صمود الشعب العراقي وبسالة مقاومته المدعومة من سورية التي دعمت أيضا المقاومة في فلسطين ولبنان وحالت عبر هذا الدعم دون الولايات المتحدة الأمريكية والعدو الصهيوني وتحقيق أهدافهم السياسية الرامية إلى السيطرة على المنطقة، مثلما أحرجت سورية بهذا الدعم أتباع الولايات المتحدة في المنطقة فكان الرد على سورية بخلق أزمات ومشاكل وحصار وتجنيد وتمزقة وأدوات مزودة بالمال والسلاح من اجل الانتقام، ولكن لن ينال العملاء الحاقدون من سورية المقاومة، سورية الصمود، سورية العصية على الخنوع والركوع مهما بلغت درجة الإرهاب ضدها لأنها لا ولن تبخل بالتضحيات مهما غلت.

فشعب سورية العربي شقيق لشعب فلسطين العربي الذي طالما واجه الإرهاب والقتل والدمار والحصار والإجرام الوحشي ولكنه لم يستسلم ولم يركع واستمر في النضال والتمسك بحقوقه المشروعة مثلما استمر في المواجهة مع الأعداء، وشعب سورية العربي أيضا، سوف يستمر في المواجهة لإفشال الهجمة الامبريالية الاستعمارية الصهيونية التي تستهدف سورية الأمة العربية بكاملها، من خلال استهداف سورية قلب هذه الأمة التي قدرها الانتصار وسوف يتحقق هذا القدر وتنتصر على قوى الشر والإجرام والإرهاب ومن يقف وراء هذه القوى الباغية وامام المشهد المروع الذي رأيناه في دمشق بالأمس .

نتساءل، هل كانت الأطراف الضالعة في المؤامرة على سورية أجنبية أكانت أم عربية أم تركية بحاجة إلى إزهاق كل هذه الأرواح وسفك كل هذه الدماء لتعلن عن نفسها وإجرامها؟ ثم نسأل ، أليس المجرم الأكبر هو من يقدم الدعم المادي والإعلامي والسلاح لعصابات إجرامية لترويع شعب وتدمير مؤسساته وقتل أبنائه؟ وأي ظلم واغتيال لشعب اكبر مما جرى وحصل من مساعدة المعتدين الذين يدعون المعارضة وهم أدوات تدمير تخريب وقتل؟ وكما نسأل الم تطلب وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلنتون من هؤلاء المجرمين عدم تسليم سلاح القتل والإجرام والاستجابة للعفو الذي أعلن عنه النظام؟ إلا تعتبر هذه الوزيرة وإدارتها صانعة للإرهاب وداعمة في سورية وتمارسه في أفغانستان مثلما سبق ومارسته في العراق والعديد من دول العالم الأخرى؟ أيها الضالعون في الإرهاب والقتل أن العمل الإرهابي لا يقتصر على الخسائر التي تلحق بالأرواح والممتلكات وترويع الناس بل إنما هو طريق المأزومين لتحقيق أهداف سياسية عجزوا عن تحقيقها بطرق أخرى فلجأوا إلى الإرهاب وأخيرا نقول امام الواقع وما يرتكب من جرائم في سورية وامام الدور الخطر الذي تقوم به عصابات الإجرام المدربة والمسلحة والممولة من جهات دولية وإقليمية معروفة للجميع نقول بصراحة انه لا بد من التصدي لهم بكل الحزم والقوة دون أي رحمة بالذين يقتلون ويدمرون ويخربون ويردعون الشعب وهذا حق مشروع للسلطة المسؤولة كفلته القوانين والشرائع سيما وانهم إنما يعملون من اجل إشاعة الفوضى والدمار والخراب لإضعاف سورية واستنزاف قدراتها والنيل من شعبها وقيادتها وشطبها من الخريطة السياسية في المنطقة ليفتحوا الطريق امام تمرير مخططاتهم ومشاريعهم التي تستهدف الأمة وتوفر الحماية والأمن للكيان الصهيوني؛ وهو الهدف الذي يأتي على رأس أولويات الإدارة الأمريكية.

عن جريدة الدستور
29/12/2011







® All Rights Reserved, ABNAA' SUHMATA Association
  Best experienced using MS Internet Explorer 6.0, Screen is optimised for viewing at 800 x 600