صفحة البداية
عن الجمعية
حق العودة
عن سحماتا
أخبار سحماتا
مواقف ونشاطات
شهادات وذكريات
مقالات و دراسات
أخبار منوعة
فن, تراث وحكايات
قوس قزح
من رياض الثقافة
والأدب
أفلام وأغاني
صور سحماتا
دنيا الأطفال
تعزيات
روابط مميزة
دفتر الزوار
اتصل بنا
English


بو عزيزي أقوى من بن علي - نصري الصايغ
I ـ ثورة الصبَّار

لا يشبه الياسمين. محمد بو عزيزي ينتمي إلى الصبار. فلماذا سميت ثورة تونس باسم الياسمين؟ أتقليداً للثورات الأنيقة، كالثورة البرتقالية أو الثورة المخملية؟ أتأثراً بغرب يستبدل إنساننا وقضايانا، بتواريخ وأرقام محايدة، وأنواع من النباتات الراقية؟

هي ثورة الصبار...

لم تكن حياة بو عزيزي من ورود. طريقه لم يعشب فيه ياسمين. بيته جار للصحراء، وفي صحراء بلدته، ينبت الصبَّار. هكذا، يولد الصبَّار في الأرض العاقر، في التربة القاسية، تحت سماء بلا غيوم... يولد الصبَّار من شقاء الطبيعة. يعلو بقامته ويفتح كفيه بصيغة الجمع، يستقي من الشمس الحارقة كلوروفيل الماوية. يصمد ويصمد ولا يتألم. ينفجر ثماراً شائكة، ولبلوغها مشقة الجرح، وقطافها محفوف بالأشواك.

إلى الصبَّار ينتمي بو عزيزي. عندما دخلت كاميرا «الجزيرة» منزله، كان مجللاً بالفراغ. الجدران فارغة. السقف فارغ.. وأمام باب البيت، عربة الخضار والفاكهة، متكئة على جانبها، كالقتيل الذي سقط للتوّ بعد إصابته في الجبهة... عربته الفقيرة، شهادته الجامعية الحقيقية. شهادة الدراسة غير صالحة للاستعمال، والجامعة مصنع عاطلين من العمل، بلا توقف.

لم يكن بو عزيزي بيّاع ورد وأحلام. كان بيّاع صبار. كل بضاعته تشبه تلك النبتة العاصية والشحيحة. يبيع ليأكل. تقوده عربته إلى حيث سواء الكرامة وندرة المنتوج... لا وردة في ياقته. قمصانه تحتضن عرقه، وثيابه تلتف بحنان حول بؤسه... الأفق المسدود مداه، يسدّ عليه أنفاسه، ويقلص له أحلامه...

تقول الكاميرا، كان بو عزيزي يعد لنفسه مستقبلاً متواضعا: الزواج مؤجل. الحب، على قارعة اللقمة. الأم، يكفكف خاطرها باستعارة ابتسامة. الشاي الأخضر الداكن، خمرة مترعة بالمرارة.

... واكتمل إيقاع الظلم. اعتقلت عربته وثمار الصبار فيها. أشعل بو عزيزي عود ثقاب وأشعل جسده الجميل، جسده الشبابي. جسده الحر. جسده الذي تآخى مع الطرقات وما تجود به مهنة التجوال في الشوارع والساحات... فسوق الوظيفة مقفل، وسوق العمل بلا عمل، وسوق الأمل بلا أمل، إلا لمن انحنى ومن تواطأ ومن باع نفسه، ومن وطئ جبينه بنعليه.

لا ينحني الصبار أبداً. يصبر على عطشه. لا يبيع ثمره رخيصاً. لا تؤخذ منه، إلا وهي بكامل كبريائها وأشواكها. تذبل ولا تنحني، أو تتدلى.

لذا، أعيدوا إلى ثورة تونس اسمها الحقيقي... ريثما يعطى للياسمين مكانة يستحقها في مستقبل تونس الأخضر. الثورة صبار، والمستقبل ياسمين.

II ـ سر التحنيط الحديث

إلى بو عزيزي يعود الفضل. فمن كان يصدق أن عود ثقابه، سيلهب تونس ويوقظها من نومها الإلزامي وإدمانها الصبر بلا أمل؟ من كان يصدق، أن بو عزيزي، هذا المجهول، المركون في الاهمال الأقصى، سوف يطرد زين العابدين بن علي الذي ملأ الإعلام وشغل الغرب إعجاباً.

كنّا، قبل بو عزيزي، نصدّق يأسنا. كنا نطمئن إلى «أن لا حول ولا قوة». واحتلنا على قعودنا بتبرير وتحليل ونتائج مبرمة: «هذه أمة لا تغير ما فيها». كل ما عداها يتغير. كل من حولها يتحول. وحدها في محيطها، من سلالة المتحجرات والمومياءات والمستحثات.

أمة، اكتشفت أسرار التحنيط السياسي، وعاقرته لتخلد قادتها في الحكم كآلهة، لا يدانيها اعتراض، من أي جهة.

من أسرار التحنيط السياسي، القبض على السلطة بكل الوسائل. بالقوة دائماً، بالإقناع قليلاً، بالمنفعة دائماً، بالإرهاب إجمالا، بالقمع تواتراً، بالسرقة حراما، بالإعلام ترويجا، بالانتخابات تزويرا، بالنهب أبداً، بالاستتباع عبيدا، بالأمن شعاراً، ببيع الشعب أوهاماً.

وعليه، تصادر المؤسسات، يباح المال العام للخاصة من أهل وزبانية، توضع اليد على الأجهزة. تفرّغ المواطنة من حضورها. توظف التنمية لاستكثار السلبطة والتبعية.. وعليه كذلك، فإن منطق التحنيط بحاجة إلى مسحوق ثقافي حيوي، فيتم لملمة مثقفين ونخب وكتاب وفنانين للترويج لعبقرية القيادة. التي لا يأتيها خطأ من أي جانب.

وعليه أيضا وأيضا، فإن السلطة تضع شعبها أمام خيارات براقة، مدفوعة الثمن: الاستقرار بديل عن الديموقراطية. الأمن بديل عن الحرية. القمع بديل عن الفوضى. السلطة بحاجة إلى الصمت الشعبي. ويكتمل التحنيط، بتسوير السلطة بالخوف منها، فهي مدججة بوسائل النميمة والقمع والتعذيب والاعتقال والقتل... ولأن الشعب، كما تظن السلطة، عجينة تصنع منه خبزها وخيرها، فإنه موعود بأن يظل على قيد الحياة، بلا حياة، بشرط أن يكون مطيعاً... أن يكون قطيعاً... يساق إلى بؤسه برضاه.

كانت السلطة في تونس بين قدمي بن علي وحده، على مدى عقدين ونيف. سلطة مترامية الأطراف، فضفاضة، فاسدة، ناهبة، بائعة، شارية، سلطة تتسع وتتسع ولا يبقى من تونس في تونس، إلا بن علي وحاشيته وخدمه وعبيده ومثقفوه وأدوات قمعه.

مطمئناً كان، إلى أن شرعيته مضمونة. فرنسا ترعاه. أميركا تحضنه. والمؤسسات الدولية تعتبره نموذجاً.. فتشبهوا به. ومقابل ذلك، أخذت فرنسا حصتها في بعض تونس، وأخذت أميركا صكاً مبرماً، لتكون تونس جزءاً من الأمن القومي الأميركي. أما إسرائيل، فكانت حصتها فوق المتوقع. وخسارتها بهرب بن علي جسيمة.

ماذا فعلت يا بو عزيزي؟ تمرّدت وانتقمت من النظام بإحراق جسدك. وإذ، عود ثقابك يحرق سارق قرطاجة. أيقظ اللهب جمراً يتحرق في شعب تونس. لم يكن شعب تونس ميتاً. كان كالصبار، يعتمر شوكه وثمره، وينتظر أوان المطر. كان شعب تونس مغلولاً، وبحاجة إلى من يفك أسره من الخوف المزمن. كان بحاجة إلى شعلة تضرم فيه الأمل: «ان الجبروت السياسي آيل إلى الاندثار». والمحنّطات آيلة إلى توابيتها. كان شعب تونس بحاجة إلى أن يصدّق نفسه: «بو عزيزي أقوى من بن علي».

تونس المسالمة، كذبة. تونس المنحنية تهمة ظالمة. طبيعة شعبها، هدوؤه، حبه، خضرته، لا تقف حائلاً أمام قبضته. بو عزيزي دل التوانسة على تراثهم النضالي. لم تكن تونس عاقراً، وبو عزيزي من رحمها الذي حفل بنضالات وثورات وأفكار وقيادات وتظاهرات. بو عزيزي من سلالة ما أنتجه مناضلون ومثقفون ونقابيون ومقاتلون.

قال بو عزيزي للتوانسة: «ماضينا، ليس من ركام». وارتفع رفاق بو عزيزي، إلى مقام الحسم. نريد «الحرية والعمل والكرامة». شعار أبدي إنسانيا. فليرحل الطاغية، فليسقط النظام.

وكان لهم حتى الآن ما أرادوا... والطريق إلى الياسمين ماضية في خضرتها.

III ـ Taisez – vous...

ساهم الغرب «الجميل»، بكتابة السيرة المبجلة لزين العابدين بن علي. (الغرب المقصود، ليس ناسه، بل ثقافة نخبه السياسية والإعلامية النافذة). قال الغرب عن بن علي هو صاحب المعجزة التونسية، التنمية المستدامة، الثورة الخضراء، السياحة الفاضلة، التصنيع السياحي، النموذج الناجح... ولا شيء أبداً عن «سلعة» حقوق الإنسان. أقفل الغرب بوزه عن كل ما يمت إلى قيم ثوراته المتتالية، لنصرة حقوق الإنسان وحقوق المواطن.

عندما اندلعت الثورة وبلغت شوارع تونس العاصمة، عقدت ندوة في محطة تلفزيونية فرنسية، شارك فيها سياسيون ونخبويون وليبراليون ويساريون ويمينيون... وامرأة فرنكو ـ تونسية.

قالوا ما قالوه، فتوجهت المرأة إلى عدد منهم وصرخت في وجوههم. «Taisez – vous. اخرسوا... لا شيء أبداً نتعلمه منكم».

بالفعل. لا شيء يستطيعه هذا الغرب أن نتعلمه منه. دينه المصالح. كنيسته المال. آياته النفاق. حتى الذين يدّعون الطهارة الإنسانية، منافقون. منذ عقدين وهم صامتون على الطغيان. هائجون على كل من ليس صديقاً لهم. هم ضد نتائج الانتخابات الايرانية، بحجة دعم الاصلاحيين.. كذابون.. لا تهمهم الديموقراطية أبداً، ولا تهمهم حقوق الإنسان. هم ضد إيران، ولو كان منسوب الديموقراطية فيها متقدماً بأشواط على الانعدام الديموقراطي، في أنظمة الاستبداد العربي. هم ضد ديموقراطية فلسطينية أفرزت نتائج الانتخابات فوزاً لحماس. هم ليسوا ضد حماس. بل هم مع اسرائيل، ولا يرون الجرائم العظمى التي ترتكبها اسرائيل. (تستحق اليو ماري ما ناله في السابق ليونيل جوسبان: البيض والأحذية أقل عقوبة ينالانها).

ولا مرة كان الغرب مع الشعوب العربية. أحضرناه عبر رواد النهضة، فكراً، وحقوقاً ودستوراً وديموقراطية وإنسانية. أحضرناه علمانياً تقدمياً وداعية حرية، رواد النهضة العربية أطنبوا في الأخذ من هذا الغرب الفكري. لكن أنظمة الغرب السياسية جاءت إلينا بعدتها العسكرية، وأنزلت فينا القمع والقتل والنهب والسلب (زمن الاستعمار) ثم عوّضت عن رحيلها عنا، بإقامة وكلاء لسياساتها وشركاتها ومصالحها. ولما تمردنا كشعوب، مراراً، دعمت أنظمة الفساد والظلم العربية ضدنا.

كان الغرب ضدنا، مع حكامنا، الذين هم في الغالب أشد وطأة علينا من سادتهم. الغرب كان مع الطغاة والدكتاتوريين، يباركهم بعد كل صفقة، ليحميهم بعد كل تنازل، يدعمهم بعد كل انحياز إليه، ويصفق «لحضاريتهم» عندما يصيرون أصدقاء إسرائيل.

فلنخرس هذا الغرب. ليس لديه شيء نتعلمه منه. كفانا نفاقه الباهظ ودجله المفضوح. وإذا كان لنا أن نقرأ الغرب، فليس في كتبه الرائجة وإعلامه المنحاز وادعاءاته الفارغة. لقد سقط عندنا في امتحانه، سياسيا وأخلاقيا وإنسانيا. سقط شعاره الاعتراف بالآخر. هو لا يعترف بنا كشعوب، إلا عندما نكون عنده مختلفين عنه. والحجاب فضيحته.

ليس لدى الغرب السائد أمثولة فاضلة. فليفرنقع عنا، وليأخذ معه بن علي ومن معه ومن مثله.

IV ـ مئة مرة جبان

كنت أظن أن بن علي رجل شجاع. مسكين أنا. أخون ما أعرفه لأني أقع تحت تأثير المقامات. أهم صفات الدكتاتور الخوف. إنه جبان. يخاف من الكلمة فيمنعها، يخاف من الحرية فيعتقلها. يخاف من الأحزاب فيحرمها. يخاف من المساءلة فيمنع السؤال. يخاف من النقابات فيقفلها ويسرح عمالها ويعتقل قياداتها. يخاف من الإعلام فيصادره ويؤلف مشاهده وحده. يخاف من التظاهر السلمي، فيقمعه بالهراوات والرصاص الحي. يخاف من الانتخابات فيزوّرها. يخاف من أعدائه، فيصفيهم. يخاف ويخاف ويخاف فقط. حتى انه يخاف من النوايا.

أتصور بن علي الخائف وهو يهرب. خرج من مكتبه بدون حذاء. هرب كمجرم. ترك قبيلته لمصيرها الأسود. كان بإمكانه تنظيم هرب لائق، وتدبير منفى فاخر، قبل هربه.

أتصوره هلِعاً، ترتجف يداه ويتصبب عرقاً بارداً. ينعشونه بعصير ودواء مهدئ. أتصوره منهاراً، جاثياً على ركبتيه وهو يتوسل النجاة سريعاً. ومن يتصوّر غير هذا المشهد، عليه أن يثبت ذلك بالصوت والصورة.

VI ـ علمانية تونس والقرضاوي

سقط بن علي ولم تسقط تونس.

سقط السودان ولم يسقط البشير.

لا يستطيع لبنان أن يسقط أكثر من سقوطه المزمن.

لكل سقوط قصة. لكل سقوط بيئة. لكل سقوط أسباب. غير ان القرضاوي تفرد في دعوته إلى إسقاط نظام تونس بسبب علمانيته. فظيع هذا!!! كيف يقرأ بعين واحدة. ألا يرى إلى أنظمة ودول استبدادية ترفع دين الدولة الإسلام. أليست هذه أسوأ الأنظمة الاستبدادية! لا علاقة للإسلامية بالاستبدادية، إلا إذا كانت مطيّة، وكم مرة كانت كذلك. ولا علاقة للعلمانية بالاستبداد، إلا إذا كانت مطيّة، ولكم كانت كذلك.

الذي يعصم الأنظمة من الاستبداد، ليس دينها ولا عقيدتها، بل الديموقراطية والمحاسبة والمساءلة، ولو كان أهل النظام من غير المؤمنين بتاتا، الأمل في تونس، أن لا تستمع إلى القرضاوي، وان تحتفظ بمكتسباتها وتضيف إليها شرعاً ديموقراطياً خالصاً، وشرعاً يقوم على الحرية وحد المسؤولية... وإلا... فالله يرحم بو عزيزي. يكون قد أشعل جسده سدى.


عن السفير
28/1/2011







® All Rights Reserved, ABNAA' SUHMATA Association
  Best experienced using MS Internet Explorer 6.0, Screen is optimised for viewing at 800 x 600