صفحة البداية
عن الجمعية
حق العودة
عن سحماتا
أخبار سحماتا
مواقف ونشاطات
شهادات وذكريات
مقالات و دراسات
أخبار منوعة
فن, تراث وحكايات
قوس قزح
من رياض الثقافة
والأدب
أفلام وأغاني
صور سحماتا
دنيا الأطفال
تعزيات
روابط مميزة
دفتر الزوار
اتصل بنا
English

مقالات و دراسات


للقدس معنى آخر في بيروت.. - يونس العموري

مرة أخرى أجدني أعود إلى بيروت وأنا القادم من القدس.. ومرة أخرى أتذوق بيروت بنكهة هذا السحر في زورايبها وأحيائها واستذكر من خلالها كل هذا التاريخ التي عايشته واحدة من مدن ممانعة السقوط والإنهيار، فكانت أن بقيت أمينة على عهدها ووفيه لعشاقها ومقاومة لتناقضات فعل تشويهها..

مرة أخرى أجدني التقي مفكريها وأدباءها وفنانيها ومرجعياتها، لتؤكد لنا بيروت معنى تلاقي الفهم الحضاري برغم كل أقاصيص الخراب التي تعايشه بيروت هذه الأيام.

لابد وأنت تعبر بيروت أن تشعر بهالة السحر، خاصة وأنت القادم من شقيقتها بالدم والوفاء للعروبة أولا وللإنسان المحلق بفضائها والذي يناضل في سبيل حياته وإنسانيته.

بيروت الحضن الدافىء لمن يأتون من القدس، تفتح ذراعيها لعشاق العتيقة والذين جاؤوها ليقولوا كلمة القدس بحضرتها... رحبت بهم وألقت على مسامعهم تراتيلها ومزاميرعشقها لأجراس كنائس القدس ولحواري بلدتها القديمة... وكان بكاؤها وشجنها سيمفونية عشق نستشعر جملها بلحظة امتداد البصر نحو بحرها وما وراء البحر تكمن مدننا.

في بيروت تكون أنت الأبهى والأنقى والأجمل.. حيث أنك القادم من عاصمة الفقراء والمحرومين والذين يحيون تحت الأرض لا فوقها... ولبيروت عليك حق الولاء والطاعة فهي تمنحك ومنذ أن تطأ قدماك أرضها أمنا وأمانا لإنسانيتك ولشجنك ولفرحك أيضا.

(بيروت خيمتنا الأخيرة....) وبيروت عشقنا الأزلي... وبيروت تاريخنا الذي سطرته معاني قصائد الحب وأغاني الفرح وأهازيج الإشتياق.. استقبلتنا بكل معاني الترحاب ونحن القادمون اليها باسم القدس... وكثيرة هي انجازات القدس في بيروت، وكثيرة هي معاني ورموز القدس في بيروت... بيروت فيروز زهرة المدائن وسنرجع يوما... وماجدة الرومي حاصر حصارك لا مفر .. وقعبور بأناديكم .. وناجي العلي بثوراته... وإلياس خوري بباب الشمس.. بيروت صوت من لا صوت لهم بالسفير... وبيروت شاهدة العصر على صبرا والصبر في شاتيلا... وبيروت ممانعة وعنيدة بضاحيتها ... وسيدة بسيدها... وشامخة بجبالها العاتية العالية التي تأبى الا ان تكون عنيدة على الغزاة...

كل هذا وبيروت شاخصة وناظرة دوما نحو القدس.. استقبلتنا بيروت وقالت هاتوا ما عندكم... سألتنا عن القدس واستفسرت عن درب آلامها.. وجلجلة المسيح ومسرى الرسول وصخرة الرب هل ما زالت مكانها..؟؟ وغربان الليل ما عساهم صانعون..؟؟ سألتنا عن أغانينا وعن فرحنا وشجنننا وحزننا ولم تنس أن تسألنا عن رقصنا وتحدي الحياة فينا... وقالت كل ما يمكن أن تقوله العاشقة بلحظة الإشتياق والإنتظار عند اعتاب بيت الإنتظار للقادمين من هناك.

هي بيروت الحاضنة وبإمتياز لفعاليات القدس عاصمة الثقافة العربية للعام 2009، والتي أعلنت عن استعدادها لمشاركة القدس بكل عروبتها وبكل بشرها وحجرها وانتمائها ومذاهبها وفنها وتاريخها وإرثها وجبروتها شجن وفرح القدس... لم تشترط علينا أي شيء ... وقالت إن بيروت تحت تصرفكم وتصرف القدس... وإن أردتم أن آتي إليكم فحتما ستجدونني بحواري القدس أتحدى وإياكم بشاعة خفافيش ليلكم.

رقيقة جميلة إنسانة تلك الماجدة بمجدها حينما استقبلت سفراء القدس... ولم تحتمل قدومنا فذرفت دمعتين.. وقالت دعوني أتأملكم وأتأمل من خلالكم صورة المدينة الأقرب نحو السماء ودعوني استمع لتراتيل المؤمنين في آذانكم... ولا فن إلا فن صمودكم.. ولا صوت إلا صوتكم... ولا سادة الا أنتم... فني وعطائي منكم وإليكم... قالت كلمتها ووقفت بحضرة القدس تعطينا الأمل نحو الحياة... وقالت لابد أن أعبر نحوكم .. كيف لا واسم جدي الكبير محفور على أيقونات كنائس قدسنا العظيمة... هي القدس التي تضيف وتشرف من يقترب منها... ووسام فخر على صدري ويكللني بالغار اسمها.

أيها السادة في القدس اسمعوا... للقدس معنى آخر ببيروت.. وللقدس اسم آخر ببيروت... وللقدس جمال مختلف من بيروت... ولثقافة القدس نكهة اخرى حينما تتزاوج بثقافة بيروت... هي بيروت التي تمنح عطاءها اليوم للقدس ولتراث القدس، توصيكم بالقدس خيرا.. وهي رسالة رجالها ونسائها ومثقفيها وفنانيها وبحرها وجبلها وأرزتها بأن عايشوا وعيشوا بكل القدس بجوارحكم، واعلموا أنكم من دون القدس لا تستوي معادلتكم... ولن تستوي حياتكم... ولن تستوي ثقافتكم أيضا... يا فقراء القدس أنتم الأغنياء بقدسكم واعلموا أننا الفقراء من دون القدس... وأنتم الأعزاء بالقدس ونحن الأذلاء إن لم ننطق القدس يوميا.

هذه وصاياهم في بيروت للقدس ولأهل القدس... وهذه تراتيل وصلاة من كنا نلتقيه باسم القدس....


14/3/2008




® All Rights Reserved, ABNAA' SUHMATA Association
  Best experienced using MS Internet Explorer 6.0, Screen is optimised for viewing at 800 x 600