صفحة البداية
عن الجمعية
حق العودة
عن سحماتا
أخبار سحماتا
مواقف ونشاطات
شهادات وذكريات
مقالات و دراسات
أخبار منوعة
فن, تراث وحكايات
قوس قزح
من رياض الثقافة
والأدب
أفلام وأغاني
صور سحماتا
دنيا الأطفال
تعزيات
روابط مميزة
دفتر الزوار
اتصل بنا
English

مقالات و دراسات


استـراتيجيـة "الشكــوى" - بقلم بسـام الهلسـه 16/02/2008

للمفكر العربي الراحل "ياسين الحافظ" صاحب الكتاب المهم والحارق "الهزيمة والايديولوجيا المهزومة" كتاب اسمه "اللاعقلانية في السياسة العربية" ينفي فيه إمكانية إدراج السياسة العربية ضمن المواصفات السياسية المعروفة آنذاك: يمين- يسار- وسط، تقدمي- رجعي- محافظ ..الخ..

ويسمها بـ"اللاعقلانية"، من حيث أنها لا تقوم على أساس ينطلق من حسابات: المنفعة والمصلحة والفائدة الوطنية والقومية، وهي المعيار الذي تتحدد وفقاً له السياسات الدولية أياً كانت توجهاتها ومرجعياتها.

* * *

كتاب "الحافظ" الذي صدر في سبعينيات القرن الماضي –بما تضمنه من استقراءات واستنتاجات للواقع السياسي العربي حينها- يحتفظ بـ"راهنية" جديرة بواقعنا الحالي الذي هو أسوأ بكثير مما كانت عليه الحال حينما صدر الكتاب.

فإذا كان قد وصف السياسة العربية في تلك السنوات بـ"اللاعقلانية"، فإن بوسعنا –وبدون تردد- إطلاق صفة "الخوار" و"الخبال" على السياسات العربية الراهنة...

"خوار" لأنها تنطلق من العجز والإفلاس.. و"خبال" لأنها تعمل حتى على الضد من مصالح الطبقات والفئات الحاكمة، التي كانت في السبعينيات الماضية تحسب حساب مصالحها كطبقات وفئات.. أو تعمل "لذاتها" حسب التعبير الهيغلي المعروف..

أما الآن فإن اهتماماتها تكاد تنحصر بالعائلات الحاكمة التي تدير مصالحها يوماً بيوم دونما أية رؤية استراتيجية بعيدة.

فإذ وضعت كل بيضها (بل و"دواجنها") في سلة أميركا، فقد فقدت القدرة على التفكير والفعل المستقلين؛ وتركزت فعالياتها على التكيف والتوافق مع السياسات الأميركية، والعمل على نيل "رضاها", فبددت كل عناصر القوة –الموجودة والممكنة- التي كانت ستتيح لها وضعاً أفضل بكثير فيما لو استخدمتها بـ"عقلانية".

* * *

وفيما "تستأسد" على شعوبها وعلى بعضها البعض الآخر، فإنها تبدي انصياعاً وإذعاناً مخزياً لأميركا التي لا تعبأ بها..

وما من سياسة جادة وواضحة لها جديرة بالاعتبار, اللهم إلا إذا اعتبرنا "الشكوى" سياسة!!

وبالفعل، فإن المتابع للأحوال العربية، يلحظ ببساطة أنه لم يعد لدى قياداتنا سوى "الشكوى" من أميركا (ولها طبعاً)!!..

ولا نحتاج سوى لمراجعة سريعة لبيانات وتصريحات معظم القادة العرب منذ مطلع القرن الجديد، لنرى أنها تنحصر في هذه "الاستراتيجية" العجيبة التي تقوم على الشكوى من "إسرائيل" ومطالبة أميركا بضبطها!! أو "الشكوى" (الهامسة والخجولة) من "أميركا" التي أوقعت سياساتها العدوانية المستهترة، الأنظمة في ورطة واحراج "مكشوف" أمام شعوبها.. وما كانت لتشكو لو ظل الأمر سراً –كما كانت تجري الأمور في السنوات الخوالي السعيدة!!-.

فـ"الإنكشاف" يحرجها لأنه يفقدها القدرة على الإدعاء والتظاهر بأنها تعمل لصالح الأمة، ويظهر تواطؤها وعجزها مما يؤدي لإضعاف سيطرتها المحكمة على الشعوب، الأمر الذي يهدد بالانفلات والتمرد...

لكن أميركا لا تبدو مكترثة بهذه الأنظمة وبـ"شكاواها" وتتعامل معها بقدر ما هي أهل له وبقدر ما تستحقه من "استخدام"..

فـ"الشكوى" تصريح واضح بالعجز..

وما من مأوى ولا مكان في السياسات الدولية للعجزة..

فالأمكنة محجوزة فقط للأقوياء القادرين على الفعل.. فإذا تكلموا أصغى الآخرون لهم..

وقصدوهم: رغباً أو رهبا...


alhalaseh@gmail.com
*واحة العرب





® All Rights Reserved, ABNAA' SUHMATA Association
  Best experienced using MS Internet Explorer 6.0, Screen is optimised for viewing at 800 x 600