العودة الى صفحة " مواقف ونشاطات"


في ذكرى نكبة سحماتا

إحياء لذكرى نكبة قريتنا في الثامن والعشرين من شهر تشرين الاول على أيدي العصابات الصهيونية وتدميرها ونهب أراضيها وخيراتها وتشتيت ناسها قسرًا داخل الوطن وفي دنيا الاغتراب أمّت مجموعة من جمعية ابناء سحماتا القرية الحبيبة في السابع والعشرين من هذا الشهر.

ولقد ارتأت الجمعية ان تكون هذه المناسبة نقطة انطلاق للنشاطات والفعاليات التي ستقوم بها مع الأهالي والمناصرين على مدار العام الستين لذكرى نكبة فلسطين وذكرى نكبة قريتنا التي هي جزء منها.

جالت المجموعة بين أطلال القرية والحنين يرقد في قلوبهم، ثم اندفعوا لتفقّد الأماكن المقدسة، فأخذ الغضب يعتمل في نفوسهم ويفور في قلوبهم على الحالة التي آلت اليها. انهم يضعون امامنا العقبات ويمنعوننا بشتّى القوانين العنصرية من الحفاظ على البقية الباقية من الكنيسة، والحفاظ على المقبرتين الاسلامية والمسيحية كما يليق.عملنا على ترميم ما يمكن ترميمه من السياج، مؤكدين ان هذه السياسة العنصرية الهمجية لن تفتّ في عضدنا، بل تزيدنا التحامًا بقريتنا، والتمسك بالعودة اليها رغم أنف الغاصبين وكل المتآمرين.

إن أهالي سحماتا في الوطن وفي دنيا الشتات متيّمون بقريتهم ويتحفزون للعودة اليها إن عاجلاً او آجلاً.. ومما يزيدنا أملا ان اطفالنا يرضعون حليب العودة وينشأون على حب سحماتا - وطن الأجداد، ويحلمون بالعودة اليها ويكبرون فيها، واعادة بناء ما دمّره المعتدون.



جمعية أبناء سحماتا



يرممون المقبرة المسيحية شمالي القرية











تصوير أسامة سمعان



العودة الى صفحة " مواقف ونشاطات"


® All Rights Reserved, ABNAA' SUHMATA Association
  Best experienced using MS Internet Explorer 6.0, Screen is optimised for viewing at 800 x 600