العودة الى صفحة " مواقف ونشاطات"



سحماتا تضحك لأهلها




  دبّت الحياة في قرية سحماتا بمناسبة الذكرى التاسعة والخمسين للنكبة، حيث استقبلت عشرات العائلات من اهالي سحماتا وأنصارهم. شيوخ واكبوا المأساة، صبايا وشباب، واطفال في عمر الورد أتوا من شتّى اماكن تواجدهم ليكحّلوا عيونهم برؤية قريتهم. وكانت ربوعها تبتسم "للعائدين"، مهلّلة معتزة انها كانت يوما تضم بين جناحيها اهلها الطيبين، وهي لا تزال على العهد صابرة في انتظار عودتهم من دنيا الشتات ومن وجودهم المؤقت بين ثنايا الوطن.


وعلى قمة التلة في الحارة الغربية بجوار البيوت المهدمة وعلى بعد امتار من بقايا كنيستهم ورميم جامعهم شكّل الوافدون قوس قزح من التآلف والمحبة. وافتتح هذا اللقاء الواعد فوزي موسى سكرتير جمعية ابناء سحماتا مرحبا بالحضور اعطر ترحيب، قائلا ان مشوار العودة يمكن ان يطول ومؤكدا ان قوتنا هي في قوة حقنا، وهذا يتطلب منا الصبر والصمود لاسترجاع قريتنا وبنائها من جديد والعيش في كنفها بعزة وكرامة.


عاصروا النكبة: الأخوة وجيه ، شكري وحنا سمعان

وتلاه رئيس الجمعية وجيه سمعان متحدّثا عن النكبة التي حلت بشعبنا العربي الفلسطيني وعن المجازر والفظاعات التي ارتكبها الصهاينة بحقه والتي طالت ايضا قريتنا سحماتا. وأسهب في حديثه عن العنصرية التي تفوح من سياسات حكام اسرائيل التي تتنكر لحق عودة اللاجئين والمهجرين الى ديارهم. وندد بتلك الاصوات التي ترتفع بين الفينة والاخرى من الذين يدورون في فلك السياسة الاستعمارية والصهيونية، ويتكرمون بالتنازل عن حق العودة. واضاف، لا يحق لأحد في هذا الكون مهما علا شأنه ان يتصرف كما يحلو له بهذه القضية المقدسة، وحق العودة هو حق طبيعي وشرعي وانساني كفلته شتى القرارات والمواثيق الدولية، وشعبنا ضحى في سبيله بعشرات آلاف الشهداء وقدّم كل انواع التضحيات.


هذا، وفضح وجيه في كلمته ديموقراطية اسرائيل الزائفة التي يتغنّى بها حكام اسرائيل، في الوقت الذي يلاحقون بكل عنصرية وصلف اهل الوطن الاصليين. واضاف، ان الجماهير العربية منذ عام 1948 وقياداتها الوطنية تصدّت ببسالة وشرف ولا تزال لكل هجمة عنصرية بغيضة.. ولها في وحدتها الصلبة ومساندة القوى الديموقراطية وكل قوى الخير خير سند في معاركها العادلة.


عاصرتا النكبة: لطفية سمعان وخزنة سمعان

وفي نهاية كلمته، ارسل بتحيات الاستقلال والعودة الى شعبنا الفلسطيني في كل اماكن تواجده، وتحيات المحبة والوفاء لأهلنا في دنيا الشتات.

وكان مسك الختام كلمة مؤثرة من ابنة سحماتا الطفلة حنين قاسم موسى قالت فيها: "انا على يقين بأن سحماتا لأهلها، وسنبقى نذكرها ونزورها حتى يتحقق حلمنا نحن الاطفال في العودة اليها والعيش بها مع اهالينا على ثراها وتحت قبّة سمائها بهدوء وسلام..


تصوير : سهيل سمعان


صور إضافية...


العودة الى صفحة " مواقف ونشاطات"


® All Rights Reserved, ABNAA' SUHMATA Association
  Best experienced using MS Internet Explorer 6.0, Screen is optimised for viewing at 800 x 600