العودة الى صفحة " مواقف ونشاطات"


أبناء سحماتا يحيون ذكرى النكبة على أرض قريتهم المهجرة


في جو مفعم بالتحدي والصمود حل أبناء سحماتا مع لفيف من أصدقائهم في الثامن من أيار في حضن قريتهم الطهور وأحيوا ذكرى نكبة الشعب العربي الفلسطيني الستين . ولقد تجمع الوافدون من شتى أماكن تواجدهم في الحارة الغربية قرب بقايا كنيستهم وأطلال جامعهم يتبادلون التحيات والسلامات , ويتحدثون فيما بينهم عن النكبة يحدوهم الأمل انهم يوما الى قريتهم سيعودون .


تصوير يوسف عواد سمعان

وافتتح هذا اللقاء الحميم سكرتير جمعية أبناء سحماتا فوزي موسى مرحبا بحرارة بالجميع ومثنيا على تمسك أهالي سحماتا بقريتهم, مضيفا ان سحماتا لا تعني لنا فقط الارض وانما تاريخها وتراثها وسيرة ألآباء والأجداد فيها وعودة ناسها الذين هجروا قسرا بين ثنايا الوطن ودنيا الشتات . ثم قدم وجيه سمعان رئيس جمعية أبناء سحماتا الذي تحدث عن رمزية احياء ذكرى النكبة هذا العام مشيرا الى سياسة التطهير العرقي التي مارسها الصهاينة طيلة كل هذه العقود وما زالوا ضد الشعب الفلسطيني بدعم من طغاة هذا العصر .. وندد بقوة بالمشروع الاستيطاني الرهيب على أرض سحماتا الذي بشرونا به بداية هذا العام والتهام المزيد منها .. وأضاف ان راية العودة تنتقل بعزة وكرامة من جيل الى جيل وهذا مما يقض مضاجعهم ويبدد أحلامهم بان قضية العودة ستنتهي بانتهاء جيل النكبة . وفي نهاية كلمته اشاد بالتفاف أهالي سحماتا حول قضيتهم , وبعث بتحيات العودة الى لاجئي سحماتا ولاجئي كل شعبنا في الشتات .


تصوير سهيل شكري سمعان

ثم قدم الطفلة حنين قاسم موسى والقت كلمة مؤثرة تمنت فيها العودة الى سحماتا لتلتقي مع اطفالها وتشم دوما عبير ازهارها , وتلمس اوراق اشجارها , وتتسلق صخورها , وتصعد الى تلالها وتهبط الى وديانها . ثم تلاها الطفلات الثلاث عروب , لينا ورؤية موسى والقين بتوزيع رائع بينهن قصيدة مطلعها :
فلسطيني انا اسمي فلسطيني
نقشت اسمي على كل المياديني
بخط بارز يسمو على كل العناويني

وكان مسك الختام ان قرأ الشاب جواد دكور من ترشيحا رسالة من حسام روبين عرار في حركة شباب ترشيحا - مخيم برج البراجنة في لبنان جاء فيها :
الى اهلنا الطيبين الراسخين في ثرى الوطن انتم يا ابناء الجليل , وابناء كل فلسطين , انتم الامل لنا .. وانتم تاريخنا بعد الارض وانتم ذاكرتنا حتى لا يأكلنا غول النسيان ولكي لا نتلاشى في ظلام الليل . ولأننا نحب ان نحيا بسلام , ما عدنا نطيق من الشجرة جذرا في التربة واغصان في المنفى, ولان القلب ينبض بكل لحظة في حب فلسطين ، نقول للعالم بلسانكم ولساننا عن خمسة ملايين فلسطيني يحملون اسم لاجئ ولهم ارقام في سجلات الامم المتحدة ووكالة غوث اللاجئين،انها النكبة الكبرى التي لحقت بشعب صغير تحت سمع وبصر العالم كله وما زالت مستمرة في ظل صمت وخزي تآمر عربي .

اننا نؤكد اليوم اكثر من اي وقت مضى ان الشعب واحد موحد والقضية واحدة ولا تتجزأ وجوهرها كما كان على مر السنين هو قضية اللاجئين وانجاز حق العودة وفق القرارات والمواثيق الدولية وخاصة القرار 194 ...


الصور الأتية تصوير يوسف عواد سمعان








الصور الأتية تصوير سهيل شكري سمعان










العودة الى صفحة " مواقف ونشاطات"


® All Rights Reserved, ABNAA' SUHMATA Association
  Best experienced using MS Internet Explorer 6.0, Screen is optimised for viewing at 800 x 600